الشريط الإخباريتقارير

أنقرة ترسل المزيد من القاصرين للقتال في ليبيا

ولاتي نيوز

تواصل أنقرة إرسال دفعات جديدة من المرتزقة السوريين إلى ليبيا للمشاركة في الحرب الأهلية إلى جانب حكومة فايز السراج ضد الجيش الوطني الليبي.
وتشير توقعات المراقبين إلى إرسال المزيد من المرتزقة، وسط تكهنات بزيادة باحتدام المعارك في محيط مدينتي سرت والجفرة، حيث يقوم الطرفان بتحضيرات عسكرية كبيرة.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن أنقرة أرسلت دفعة جديدة بلغ تعدادها 120 مرتزق، إلى ليبيا، مشيرا الى أن جثث 11 من القتلى وصلوا شمال سوريا خلال المعارك الأخيرة 3 منهم دفنوا في عفرين.

ويوم الجمعة، نشر اللواء أحمد المسماري، المتحدث باسم قوات “الجيش الوطني الليبي” فيديو قال فيه إنه مشاهد لنقل تركيا مرتزقة سوريين إلى مدينة مصراته، معتبرا أن “هذا يعد تحديا للمطالب الدولية للتهدئة ووقف النار وكذلك يعد ما تقوم به أنقرة خرق للقرارات العربية والدولية التي تمنع نقل المرتزقة والمقاتلين الأجانب إلى ليبيا”.
ووفقاً لإحصائيات المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن أعداد المرتزقة السوريين الذين ذهبوا إلى الأراضي الليبية حتى الآن، ارتفع إلى 16500 مرتزق من بينهم 350 طفلا دون سن الـ18، عاد منهم نحو 5970 إلى سوريا، بعد انتهاء عقودهم وأخذ مستحقاتهم المالية، في حين تواصل تركيا جلب المزيد من عناصر المرتزقة إلى معسكراتها وتدريبهم.

وكان المرصد السوري وثق سقوط مزيد من القتلى في صفوف مرتزقة الحكومة التركية، لتبلغ حصيلة القتلى في صفوف الفصائل الموالية لتركيا جراء العمليات العسكرية في ليبيا، نحو 481 مقاتل بينهم 34 طفلا دون سن الـ 18، كما أن من ضمن القتلى قادة مجموعات ضمن تلك الفصائل.

وذكر المرصد أن قرابة 400 مقاتل سوري استغلوا وجودهم في ليبيا وهربوا إلى أوروبا، ودخلوا إليها بطرق غير شرعية بصفة لاجئين عبر إيطاليا.

كما كشفت صحيفة الإندبندنت في تحقيق سابق لها عن مصير المرتزقة السوريين في ليبيا، وأشارت إلى أن أنقرة أوكلت لكبار قادة الكتائب السورية المدعومة من تركيا مهمة تجنيد المرتزقة، ووعدتهم بدفع 2000 دولار شهريا لمدة 4 أشهر، وهو أكبر بكثير من الراتب الذي يتقاضونه في سوريا لخوض معارك لصالح تركيا حيث يبلغ 70 دولار شهريا.
تقارير أممية تحدثت عن تورط أنقرة بتجنيد القاصرين في الحرب الليبية، وقال كريس كواجا رئيس مجموعة العمل في تقرير الأمم المتحدة: “تم تجنيد هؤلاء المقاتلين من خلال الفصائل المسلحة التابعة للجيش الوطني السوري المتهمين بارتكاب انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان في سوريا.”

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق