الشريط الإخباريتقارير

قصص إنسانية من تفجير بيروت.. نجاة شاب بعد 30 ساعة في البحر

ولاتي نيوز

تتعدّدُ القصص الإنسانية حول حادثة الانفجار الذي ضرب مدينة ييروت قبل يومين، ووصل عدد من فقد حياتهم الى أكثر من 135 شخصا مع إصابة نحو 5 آلاف شخص.

وتداولت ناشطون قصصا درامية حول نجاة أو فقدان أشخاص لحياتهم، إحدى تلك القصص كانت تمكُّن فرق الأنقاذ اللبنانية من إنقاذ شاب لبناني بقي في البحر 30 ساعة، حيث دفعته قوة الانفجار الى مكان بعيد.

والشاب يدعى أمين الزاهد، وصفه نشطاء لبنانيين بالبطل، وبحسب الأنباء فإن حالته خطرة، ويُعتقد أنه كان يستقل مركبا لحظة وقوع الانفجار.

وأيضا من القصص المؤلمة المتعلقة بالتفجير، ما قاله ناشطون لبنانيون بأن أحد اللبنانيين اللاجئين في ألمانيا، كان قد تعذب في الحصول على إقامة المانية، وكان يستعد لاستقبال عائلته المؤلفة من 5 أشخاص بعد اتمامه اجراءات لم الشمل قبل أن تقضي العائلة بأكملها في التفجير.

ومن القصص الدرامية أيضا قصة العروس اللبنانية- الأمريكية إسراء سبلاني التي تحول فرحها بالزفاف خلال لحظات الى خوف وفزع حسب ما رصدته الكاميرات.

سبلاني التي تعمل طبيبة في الولايات المتحدة كانت في إجازة زواج لمدينة ييروت حيث كانت تستعد للزواج من أحمد صبيح 34 عاما، قبل أن تعلق مشروع الزواج وتنضم الى الكوادر الطبية لمعالجة الجرحى.
وقال سبلاني في تصريح “لقد كنت أستعد ليومي الكبير على مدار أسبوعين وكنت سعيدة مثل جميع الفتيات الأخريات “.
وتابعت: “ماذا حدث أثناء الانفجار هنا – لا توجد كلمة لشرحها … لقد صدمت، كنت أتساءل ماذا حدث، هل سأموت؟ كيف سأموت؟ “.

بعد لحظات من التفجير تعود سبلاني مع زوجها الى الفندق لجلب اوراقهم الشخصية، ولكن الفندق كان مدمرا بأكمله.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق