أخبارالشريط الإخباري

يوم الحساب.. بيروت تنفحر بوجه قياداتها السياسية

ولاتي نيوز

احتشد الالاف من اللبنانيين، السبت، في ساحة الشهداء بمدينة بيروت، للمطالبة برحيل السلطة السياسية بلبنان وتدويل التحقيق في تفجيرات بيروت.
وأطلق المحتجون على تظاهرتهم “يوم الحساب” في اشارة لمحاسبة المسؤولين عن الاهمال الذي ادى الى الانفجار، وللمشاركة في تشييع رمزي لضحايا انفجار بيروت.
وكان انهدام ثقة الشارع اللبناني بالقيادة السياسية احدى اولى تداعيات التفجير، حيث أعقبها بيوم مطالبات بعودة الانتداب الفرنسي.

وتعاملت قوى الأمن اللبنانية مع المظاهرة بعنف وأطلقت الغاز المسيل للدموع لمنع المتظاهرين من الوصول الى مبنى البرلمان، وحمل محتجون مجسما لمشانق ورفعوا لافتات خيّرت إحداها المسؤولين بين الاستقالة والشنق.
ويطالب لبنانيون باستقالة رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة ورئيس البرلمان والنواب، واعتبروا أن الجميع مسؤول عن تدمير العاصمة اللبنانية وتشريد مئات الآلاف.

ويحمّل المتظاهرون السلطة السياسية مسؤولية تقاعسها وتقصيرها وسكوتها عن تخزين 2700 طن من مادة نترات الأمنيوم سريعة الاشتعال..
وبدا لافتا حجم الغضب الشعبي من الجهات الرسمية، حيث طرد الأهالي أكثر من شخصية رسمية حضرت لتفقد الأضرار في المنطقة المجاورة للانفجار.
وتحذر منظمات حقوقية استخدام العنف ضد المتظاهرين في وقت تقوم فيه قوى الامن باستقدام المزيد من التعزيزات، وسط أنباء عن اندساس موالوين لحزب الله وحركة أمل بين المتظاهرين لجر المظاهرات الى العنف والعنف المضاد.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق