أخبارالشريط الإخباري

واشنطن تدافع عن الاتفاق النفطي بين قسد وشركة أمريكية

ولاتي نيوز

أعلنت واشنطن عدم وجود نية لها بالاستفادة من حقول النفط السورية، بعد إبرام قوات سوريا الديمقراطية عقدت مع شركة أمريكية لتطوير حقول النفط.

وقال المبعوث الأمريكي إلى سوريا جيمس جيفري خلال مؤتمر صحافي، إن “حكومة الولايات المتحدة لا تمتلك الموارد النفطية في سوريا ولا تسيطر عليها ولا تديرها”.

وأضاف “يمكنني أن أوكد لكم أن من يسيطر على المنطقة النفطية هم أبناء شمال شرق سوريا ولا أحد آخر”.

جاء ذلك في سياق دفاع واشنطن عن موقفها، حيث باتت المناطق النفطية “دير الزور” مؤخرا بعد سلسلة من الاغتيالات لوجهاء العشائر أعقبتها توترا أمنيا.
واتهمت قوات سوريا الديمقراطية، في وقت سابق، النظام السوري وتنظيم داعش بالعمل على إشعال فتنة عربية- كردية، حيث كان النظام قد هدد باستهداف حقول النفط وقسد بعد إعلان الاتفاق النفطي.

وكان السناتور الأمريكي الجمهوري ليندسي غراهام المعروف بعلاقته الوطيدة مع القياديين الأكراد في سوريا، قال الأسبوع الماضي خلال جلسة استماع في الكونغرس إنه تحدث بشأن الصفقة مع القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية.

وقال غراهام “يبدو أنهم وقعوا صفقة مع شركة نفط أمريكية لتطوير حقول النفط في شمال شرق سوريا”.

وردا على سؤال لغراهام خلال الجلسة في الكونغرس، أكد وزير الخارجية مايك بومبيو أن الولايات المحتدة تدعم الاتفاق.

وقال بومبيو إن “الاتفاق استغرق وقتا أطول بكثير مما كنا نأمل. نحن الآن في مرحلة تطبيقه. يمكن أن يكون تأثيره كبير”.

والخميس أعلن جيفري أن واشنطن “ليس لها أي ضلع في القرارات التجارية لشريكنا المحلي في شمال شرق سوريا”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق