الشريط الإخباريتقارير

الحسكة.. عشرة أشهر على القطع المتكرر لمياه الشرب ولم تنجز الإدارة الذاتية حلولا بديلة

ولاتي نيوز _ نهرين عبدالقادر

تزداد أزمة المياه في الحسكة حدة يوما تلو الآخر، حيث تقوم القوات التركية والفصائل الموالية لها بقطع مياه محطة علوك التي تغذي مدينة الحسكة َوريفها.

وبدأت أزمة المياه إثر الاحتلال التركي لمنطقة رأس العين مباشرة، حيث تقوم الفصائل الموالية لأنقرة بابتزاز الإدارة الذاتية وقوات سوريا الديمقراطية من خلال حرمان أكثر من مليون شخص من المياه.

تقول حسيبة نعمان من أهالي حي الطلائع لـ”ولاتي نيوز”: نعاني من انقطاع المياه بشكل متكرر وضعف الضخ منذ عشرة أشهر، ولم تحل مشكلة المياه منذ عشرة أشهر، ونعتمد على مياه الآبار المالحة للغسيل والتنظيف”.

وتعاني أحياء الحسكة الشرقية من انقطاع المياه منذ 17 يوماً، وكانت الإدارة الذاتية قد أعلنت حالة الطوارئ في مدينة الحسكة منذ شهر تموز الفائت، وذلك بتوزيع مياه الشرب عن طريق صهاريج البلدية وصهاريج المنظمات.

يقول حيدر الحمد من أهالي حي الصالحية لـ”ولاتي نيوز” أن توزيع المياه عن طريق الصهاريج في الأحياء يعتمد على المحسوبيات والواسطات ولم يتم وضع برنامج لتوزيع المياه بالصهاريج، مضيفا “نقوم بشراء خمسة براميل مياه مقابل خمسة آلاف ليرة سورية، وأحياناً تكون غير صالحة للشرب وذلك لأنه لا يوجد رقابة على جودة وأسعار المياه”.

وكانت الإدارة الذاتية قد أعلنت عن حفر ٥٠ بئر في منطقة الحمة غربي مدينة الحسكة لضخ المياه في حال توقف محطة مياه علوك، كما استلمت مديرية المياه معدات لتشغيل عشرين بئرا من آبار محطة الحمة ولكن لا تزال المحطة خارج الخدمة، وكان من المفترض أن تدخل الخدمة مع بداية شهر آب الجاري، دون إدلاء مديرية المياه بمعلومات إضافية عن سبب تأخر تشغيل المحطة، وفيما إذا كان هناك حلول أخرى لمشكلة المياه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى