الشريط الإخباريتقارير

كوباني.. اختتام فعاليات المنتدى الحواري حول الحرب الخاصة على المنطقة

ولاتي نيوز _ شيرين تمو

اختتم اليوم فعاليات المنتدى الحواري الذي نظمته مؤسسة أكاديميات المجتمع الديمقراطي في كوباني، حول الحرب الخاصة وأهدافها وتأثيراتها على المجتمع.
وانعقد المنتدى على مدار يومي الجمعة والسبت وحضره شخصيات عامة من المدينة لتناول قضايا اجتماعية تخص المنطقة بعد تفاقم عدة ظواهر فيها كالانتحار والعمالة والمخدرات.

شرفان مسلم عضو اللجنة التحضيرية قال لـ “ولاتي نيوز ” أن المنتدى يهدف لتسليط الضوء على بعض الظواهر الخطيرة التي تفاقمت في الآونة الأخيرة بين الشباب، ما خلق نوع من القلق وعدم الإرتياح في الشارع .

وأشار مسلم أن هذه الظواهر يجب أن تشّخص بشكل فكري، وأن تنوع الآراء يساهم في إيجاد الحلول والخروج بتوصيات تُقدم للمؤسسات المعنية للاستفادة منها للحد من هذه الظواهر.

وتناول المنتدى كذلك تأثير الحرب الخاصة على الإعلام وعلى المجتمع (المرأة والشباب)، والطابور الخامس والتنوع القبلي والعشائري.

وتم إستضافة القائد العام لقسد مظلوم عبدي والقائد العام لوحدات حماية الشعب نوري محمود عبر مداخلة للتحدث عن الحرب الخاصة وتأثيرها على المجتمع، وكيفية الوقاية منها بالمسؤولية المجتمعية.
فرياز بركل رئيسة هيئة المرأة في إقليم الفرات نوهت أن الحرب الخاصة أقل تكلفة لمحاربة المجتمعات، وأن زرع العدوانية بين الناس هو سبيل لتشرذم المجتمع وإحلال ظواهر لاأخلاقية فيه.
وأشارت بركل أن الحد من هذه الظواهر يكون بتوعبة المجتمع وتعيين مرشدين نفسيين، والقضاء على البطالة بتوفير فرص عمل للشباب، كي لا يتم زجهم في محاربة مجتمعهم.

من جانب آخر أشارت نارين تمو محاضرة في الجلسة أن الفقر هو عامل أساسي ليصبح الشباب في فخ العدو، ويمكن تجنيدهم بسهولة ليصبحوا عملاء، وهذا يتوقف على قلة الوعي لدى تلك الفئة وعدم تحمله المسؤولية المجتمعية.

وترى تمو أن أهم وسائل مكافحة العمالة هي بالحرب الوقائية عن طريق توعية المجتمع وتحسين الوضع الاقتصادي.

وبحسب اللجنة التحضيرية فإن مخرجات المنتدى ستُقدم إلى المؤسسات المعنية (الأمنية والفكرية) وكذلك ستُقلى على شكل محاضرات في أحياء ومجالس المدينة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى