الشريط الإخباريتقارير

زركان.. قسد تقتل مجموعة من الفصائل المسلحة حاولت التقدم نحو خطوط التماس

ولاتي نيوز- علاء الحربي

رافق التوتر الذي حصل خلال الأيام القليلة الماضية في محيط بلدة زركان، حالة نزوح من قبل مجموعات من الأهالي.

ويسود اعتقاد لدى الأهالي أن الفصائل المسلحة تهدف إلى الوصول لبدة تل تمر الاستراتيجية لهدف عسكري وسياسي وهو قطع الطريق الدولي M4 بالكامل.

المخاوف بدأت مع حصول اقتتال بين فرقتي “السلطان والحمزات ” يوم أمس بالاقتتال بينها في قرية المحمودية الواقعة تحت سيطرتهم بسبب الخلاف على تقاسم السرقات بحسب مصادر محلية هناك مما أدى إلى احتراق منازل عدد من المدنيين جراء القصف المتبادل.

وطال القصف قرى (عنيق الهوى _ أم شعيفة العبوش مناخ_ قبور القراجنة) الواقعة على طريق زركان تل تمر والمحاذية لخط التماس لتشهد استنفاراً لقوات سوريا الديمقراطية وقوات الحكومة السورية على الجبهات.

ونفت مصادر محلية أهلية لـ”ولاتي نيوز” من داخل ناحية زركان عن تعرض الناحية للقصف المباشر من قبل الاحتلال التركي والفصائل المسلحة، وأضاف المصدر ذاته بأن قذيفة واحدة وقعت بأطراف الناحية وبالتحديد في الحارة الغربية القريبة من نقاط التماس مما أدى إلى حالة من الخوف والهلع بين الأهالي والمدنيين.

وتشهد بلدة زركان ومحيطها هدوء منذ أكثر من 24 ساعة وسط أنباء عن عودة التوتر العسكري بين قسد والفصائل المسلحة.

وقالت مصادر ميدانية لـ”ولاتي نيوز” أن قوات سوريا الديمقراطية أحبطت تقدما لعناصر من الفصائل المسلحة، وقتلت وجرحت نحو 20 عنصرا من الفصائل المسلحة.
وأوضح المصدر بأن العملية كانت في محور “عبوش – عنيق الهوى” في ريف تل تمر، كما تمكنت من تفجير سيارة عسكرية للفصائل الموالية لتركيا على محور مشعيفة.

هذا وتشهد مناطق سيطرة العصابات المسلحة خلافات فيما بينهم على المسروقات وغالبا ما تؤدي إلى تصعيد عسكري لكامل المنطقة المحاذية للجبهة حيث تخرج قذائهم من مواقع سيطرتهم إلى مناطق قسد مما يسبب أضراراً مادية في ممتلكات المدنيين كما هو الحال يوم أمس.

وهذه ليست المرة الأولى التي يدور فيها اشتباكات بين الفصائل المسلحة، في إطار صراع على السلطة والنفوذ تخوضه هذه الفصائل فيما بينها ويتقاسم السرقات مما يؤدي إلى حالة من الذعر بين الأهالي.

وتشهد المناطق التي تحتلها تركيا ضمن الاراضي السورية فلتان أمني واسع، وتحصل يومياً تفجيرات في المدن الكبرى وعلى الطرقات وتؤدي بحياة العشرات.

وتتكرر عمليات النهب والاختطاف في مناطق سري كانية وكري سبي، و عفرين واعزاز والباب وجرابلس يعتبر من المناطق التي تشهد يومياً عمليات الخطف والنهب والسرقات بشكل يومي.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق