الشريط الإخباريتقارير

زركان.. الفصائل المسلحة الموالية لأنقرة تختطف خمسينيّاً وابنه القاصر

ولاتي نيوز- علاء الحربي

اختطفت الفصائل المسلحة الموالية لأنقرة أحد المدنييين وابنه القاصر في ريف زركان خلال تفقده أرضه الزراعية القريبة من خطوط التماس.

وتشكل الأعمال اليومية “الزراعة-الرعي” التي يقوم بها أهالي قرى ريف زركان مصدر خطر على حياتهم، وكثيرا ما يؤدي تواجدهم في أراضيهم الزراعية إلى خطفهم أو استهدافهم.

عبدالعزيز مصيطف الذي يبلغ عمره 50عاماً وابنه القاصر ذو الـ 15 ربيعاً اختطفا منذ الخميس الماضي من قرية محرملة والتي تبعد 2كم شمالي ناحية زركان أبو راسين.

مصيطف كان على رأس عمله يعمل في أرضه الزراعية الواقعة بين قريتي محرملة وأم عشبة الواقعة تحت سيطرة الفصائل المسلحة على خط التماس.

أقرباء السيد عبدالعزيز مصيطف أوضحوا لـ”ولاتي نيوز” كيفية اعتقال قريبهم وهو على رأس عمله في أرضه الزراعية، وأكدوا بأنه أثناء تواجد قريبهم مع ابنه ومجموعة من الشبان ممن يرعون أغنامهم تسللت مجموعة مسلحة باتجاههم وقامت بإطلاق النار عليهم بشكل مباشر مما اضطر بالمدني للتوقف خوفاً على حياته وحياة ابنه من القنص المتعمد ة، وبعد اقتراب المجموعة المسلحة منهم قامت باعتقال السيد عبدالعزيز مصيطف وابنه القاصر واقتادتهم إلى جهة مجهولة.

وأشار أقرباء المختطف بأن عبدالعزيز مصيطف من الناس المسالمة وذي سيرة حسنة وهو معلم مدرسة ويتمتع بأخلاق حميدة ولم يعتدي على أحد وذنبه الوحيد بأنه قام بتفقد أرضه بهدف زراعتها وفلاحتها.

ودعوا إلى ضرورة تدخل المنظمات الإنسانية لتخليصه وابنه القاصر من أيدي الفصائل المسلحة هناك.

وهذه ليست المرة الأولى التي تقول فيها الفصائل المسلحة التابعة للاحتلال التركي بانتهاك حقوق المدنيين، إذ تعمدت تلك الفصائل على ضرب كل مدني يقترب من أرضه للعمل فيها، فضلاً عن قيام الفصائل بسرقة آلالات الفلاحين والمزاعين وحرق محاصيلهم أثناء موسم الحصاد بأمر من الاحتلال التركي ورعاية منه

وتشهد المناطق الخاضعة لسيطرة الاحتلال التركي والفصائل التابعة  له في كلّ من مدن عفرين وسري كانييه(رأس العين) و كري سبي (تل أبيض) وبعض القرى بريف تل تمر عمليات خطف مستمرة وانتهاكات متواصلة بحق المدنيين في قرى وبلدات تلك المناطق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى