أخبارالشريط الإخباري

بسبب الحساسية المناطقية.. اقتتال مسلح بين فصيلين مسلحين في ريف سري كانيه

ولاتي نيوز

نشب عراك مسلّح، في ريف سري كانيه، بين مسلحين من “فرقة الحمزات” من جهة، ومسلحين آخرين من “أحرار الشرقية” من جهة أخرى.

ووفقا لما أفاده مصادر ميدانية في سري كانيه، فإن الاشتباكات دارت في بلدة تل حلف بريف سري كانيه، مشيرين إلى أن الحساسية المناطقية بين الفصائل المسلحة هي سبب اندلاع الاشتباك مؤكدين تدخل الأهالي في الاشتباكات.

وتختلف حظوة الفصائل المسلحة لدى تركيا، حيث تعتمد أنقرة بصورة رئيسية على فصائل تركمانية مثل الحمزات والعمشات “السلطان مراد”..، الأمر الذي يفتح باب صراع النفوذ بين بعضها البعض، سيما وأن الجيش التركي يطلق يد تلك الفصائل لاستباحة أملاك المدنيين.

من جهته، أكدت ممثلة مجلس سوريا الديمقراطية في واشنطن، سينم محمد، أن الانتهاكات التي تُرتكب من قبل المجموعات المسلحة المدعومة تركيًّا في كافة المناطق المحتلة، من قتل وخطف ودفع فدية وتغيير ديمغرافي للمنطقة وتتريك وتهجير قسري زادها الصمت الدولي تفاقما.

ودعت المنظمات الدولية إلى أن تشكل هيئة حيادية للتحقيق في هذه الجرائم التي ترقى إلى جرائم حرب ومحاسبة الفاعلين.

وقالت محمد في لقاء لـ”المرصد السوري لحقوق الإنسان” أنّه بالنسبة للانتهاكات بحق النساء في عفرين، فقد تم التواصل من أجل إنهاء هذه الجرائم والإفراج عن النساء.
وأضافت محمد “وقد سمعنا للأسف أخبارا تتعلق بإرسال المعتقلات من نساء عفرين إلى ليبيا كسبايا، وهذه الأفعال لا تختلف عما قامت به “داعش” في حق النساء اليزيديات في سنجار”.

وطالبت محمد الأمم المتحدة وكل القوى الدولية المعنية بالملف السوري بإنهاء هذه الانتهاكات بحق نسائنا، مؤكدة أن قسد تعمل من طرفها أيضا مع دول التحالف وتطالب بوقف ما يحدث بحق النساء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى