الشريط الإخباريتقارير

تربسبيه.. الآلات القديمة لبعض الأفران تنتج خبزاً ذي جودة سيئة

ولاتي نيوز

يشتكي أهالي أحياء الجهاد والفردوس والأعلاف في ناحية تربسبيه في الآونة الأخيرة من ردائة جودة الخبر الآلي الذي يتم توزيعه في الأحياء المذكورة عبر فرن آلي خاص موجود في الحي.

وتتكرر هذه المشكلة منذ فترة بحيث يختلف جودة خبز الأحياء المذكورة عن بقية أحياء الناحية بنسبة كبيرة، مما يضطر الكثير من الأهالي لتجنب الشراء من فرن الحي وقطع مسافات بعيدة نوعاً ما لجلب مادة الخبز من أفران الأحياء الأخرى الأمر الذي يضع الكثير في احراجات مع أصحاب الأفران الأخرى.

أحمد علي من أهالي حي الفردوس قال لـ”ولاتي نيوز” بأن مادة الخبز الذي يحصلون عليه هي غير جيدة بتاتاً، وتابع بأن مادة الخبز منذ بداية خروجه من قشاطات الفرن يفرط بشكل تلقائي بين أيدي الناس وعلى مائدة الأفطار ولا يدوم إلا لساعات قليلة بسبب قلة المواد الداعمة له على حد قوله.

واستبعد علي بأن سبب جودة الخبز بهذا الشكل من مادة الطحين لأن الطحين ذاته يتم توزيعه على جميع الأفران في الناحية معيداً السبب وراء ذلك إلى احتمالية قِدم الآلات التي تقوم بعميلة الخبز أونقص في الخميرة على حد وصفه.

وشدد علي بأن جميع الأهالي يطالبون التموين بإيجاد حل جدري لمشكلة الخبز الذي يعتبر قوت الحياة الأساسي على حد تعبيره.

وقامت شعبة تموين تربسبيه بتنظيم عدة مخالفات بحق الأفران المخالفة لمعايير جودة الخبز وتوجيه عدة إنذارات لأصحاب الأفران بهدف تحسين جودة الخبز.

وتلقت شعبة التموين في ناحية تربسبيه عدة شكاوي شفهية من الأهالي بسبب سوء جودة الخبز وتتابع شعبة التموين آلية عمل الأفران إلى حين استبدال بعض الأفران الآلات القديمة بجديدة خلال مدة قصيرة تحت رقابة مشددة من قبل التموين بحسب عبدالقادر خلف رئيس شعبة تموين تربسبيه

يذكر بأن شعبة التموين في تربسبيه خالفت عدة أفران في الأيام القليلة الماضية بسبب الخروج عن التعاميم الصادرة من دائرة التموين العامة.

ووصلت بعض المخالفات بحق الأفران إلى مبلغ قدره أكثر من 720 ألف ل. س بسبب التلاعب بالأوزان والأسعار والخروج عن المواصفات القياسية لجودة الخبز وتم إغلاق فرن خاص بالشمع الأحمر وتحويل صاحبه إلى النيابة العامة بسبب بيع مادة الطحين الغير مخصصة للبيع ومخالفات عديدة ارتكبها صاحب الفرن بحسب شعبة التموين في ناحية تربسبيه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى