أخبارالشريط الإخباري

تقرير أممي يرصد زيادة كبيرة بحجم الانتهاكات في المناطق التي تحتلها عصابات أنقرة

ولاتي نيوز

تفرض الفصائل الموالية لتركيا في منطقتي سري كانيه وتل أبيض أتاوات على المواطنين المارين على حواجزها، وتهدد كل من يمتنع عن الدفع بالقتل أو السجن.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن حاجز قوس بلدة تل حلف التابع لفرقة الحمزة يفرض مبالغ تصل الى 3 آلاف ليرة سورية، على السيارات والدراجات النارية المارة من والى مدينة سري كانيه.

وأكد المصدر بأنهم يهددون المارة باستهدافهم بالرصاص الحي وسجنهم بتهمة التعامل مع “قسد”، لإجبارهم على الدفع.

في السياق، تحدث تقرير أممي نصف سنوي عن ازدياد كبير في حجم العنف والانتهاكات التي ترتكبها الفصائل الموالية لأنقرة في المناطق التي تحتلها.
ووثق التقرير زيادة في أعمال القتل، الاختطاف، النقل غير الطوعي للناس، الاستيلاء على الأراضي والممتلكات، والإجلاء القسري. وأشار إلى أنّ “الانتهاكات كانت موجهة ضد النساء والأطفال، وتستهدف في المقام الأول الأقليات مثل الأيزيديين والكرد والمسيحيين، وكثير منهم تعرض للتطهير العرقي في هذه المناطق”.

وكشف التقرير قيام الفصائل الموالية لأنقرة كيفية إجبار “المعتقلين الذكور على مشاهدة اغتصاب قاصر، وذلك في منطقة عفرين”، بالإضافة إلى إجبار “أكثر من 150 ألف كردي على الفرار”، مساهمة في تغيير ديموغرافي مماثل لعملية التطهير العرقي التي حدثت في البلقان في التسعينيات.

وقال مجلس حقوق الإنسان، في بيان، أنّ “الضحايا يشملون أناساً يُعتقد بولائهم لجماعات معارضة أو بانتقادهم لأعمال الجماعات المسلحة الموالية لتركيا، ومن الضحايا أيضا أغنياء قادرون على دفع مطالب الفدية”، بحسب ما نقله موقع “الحرة”.

كما وثق المكتب مقتل 116 مدنياً وإصابة أكثر من 460 شخصاً، خلال الفترة الممتدة من الأول من يناير حتى الرابع عشر من سبتمبر، نتيجة متفجرات من مخلفات الحرب واستخدام مجهولين لعبوات ناسفة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى