الشريط الإخباريتقارير

الإدارة الذاتية تناقش تسعيرة محصول القطن.. وتدعو التجار إلى تصديره

ولاتي نيوز- هورين حسن

شهدت زراعة القطن تراجعت ملحوظا في مناطق الإدارة الذاتية خلال السنوات الماضية، لأسباب متعددة منها ارتفاع الكلفة وعدم توفر الوقود وغياب الاستقرار التام في البلاد.

ويضاف إلى تلك الأسباب سبب آخر هو تغير التسعيرة بسبب تغير قيمة الليرة السورية أمام الدولار، وانخفاضها المستمر، وهذا يؤدي غالبا إلى تأخر وضع التسعيرة حيث لم تحدد هيئة الاقتصاد في الإدارة الذاتية لغاية الآن التسعيرة الجديدة للقطن.

سلمان بارودو الرئيس المشترك لهيئة الاقتصاد والزراعة في شمال وشرق سوريا أوضح لـ”ولاتي نيوز” بأنّه حتى الآن لم يتم وضع التسعيرة الرسمية لهذا المحصول وهم بصدد مناقشة وضع التسعيرة وآلية التعامل.
وأشار بارودو أن المساحات المزروعة بهذا المحصول على مستوى شمال وشرق سوريا والمرخص لدى هيئة الاقتصاد والزراعة تقدر بحوالي/404000/ دونم والمساحة الأكبر في الرقة والبالغة أكثر من 184000دونم.

ونوه بارودو أنهم قدموا تسهيلات للمزارعين من أجل دعم محصول القطن وهي إعطاء مادة المازوت بالسعر المدعوم وبعض الأدوية الزراعية بشكل مجاني ورسم رمزي للسقاية بالنسبة لري الراحة إضافة إلى إعطاء السماد للمزارعين بسعر التكلفة.
وبحسب بارودو فإن محصول القطن لهذا العام أفضل من سابقه بسبب توفر المناخ المناسب وتوفير الأسمدة والأدوية الزراعية وبالتالي حماية المحصول من الأمراض مؤكداً أنه محلج القطن في مدينة الحسكة جاهز لاستلام هذا المحصول.

ولا تتوفر في مناطق الإدارة الذاتية معامل لصنع الألبسة ما يعني أن معظم المحصول مرشح للتصدير إلى خارج مناطقها.

ولفت بارودو إلى التعميم رقم 12 الذي صدر الأحد بالنسبة لمحصول القطن وجاء فيه “أنه بناء على رغبة منسقية اتحاد الفلاحين لشمال وشلرق سوريا يتم السماح لكافة التجار في شمال وشرق سوريا بشراء هذا المحصول من الأخوة الفلاحين والمزارعين وتصديره إلى خارج مناطق شمال وشرق سوريا ومن كافة المعابر”.

يذكر أن النظام السوري كانت سباقا في وضع تسعيرة لمحصول القطن للموسم الحالي والتي تقدر بـ700ليرة سورية للكيلو غرام الواحد وكانت التسعيرة للعام الماضي 360 ليرة سوري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى