أخبارالشريط الإخباري

شرارة الحرب تنطلق بين أرمينيا وأذربيجان وأنقرة ترسل مرتزقة سوريين إلى باكو

ولاتي نيوز

ذكرت مصادر صحفية عدة، إرسال تركيا مرتزقة سوريين للقتال لصالح أذربيجان في الصراع الدائر بينها وبين أرمينيا حول إقليم قره باخ.

وحوّلت أنقرة فصائل “الجيش الوطني” إلى مقاتلين تحت الطلب يتم استخدامهم في مناطق الصراع التي تكون أنقرة طرفا فيها، كما حصل في ليبيا.
وتداوا ناشطون صورا لمجموعات من المرتزقة السوريين يستقلون طائرة ويتوجهون إلى العاصمة الاذربيجانية باكو للقتال إلى جانب الجيش الاذربيجاني.

وأذربيجان دولة مسلمة شيعية ولكنها تحتفظ بعلاقة تبعية مع أنقرة بالنظر الى إنها تتكلم اللغة التركية، وتعادي أرمينيا منذ عشرات السنين ويتمحور جوهر العداء بين الطرفين في صراعهما على إقليم قره باخ.

ومع أنباء وصول دفعة من المرتزقة السوريين، اتهمت كل من أنقرة وباكو الجيش الارمني بالتصعيد وقصف مواقع سكنية حدودية، في إقليم قرباخ المتنازع عليه.

من جانبها، اتهمت أرمينيا، جارتها أذربيجان بمهاجمة تجمعات سكنية مدنية في منطقة متنازع عليها وطالب السكان بالاحتماء بالملاجئ لتفادي خطر الهجمات.

وقالت أرمينيا في ساعة مبكرة من صباح الأحد، إن جارتها أذربيجان هاجمت تجمعات سكنية مدنية في منطقة ناغورنو قرة باغ المتنازع عليها وحثت السكان هناك على الاحتماء بملاجئ.

ونقلت رويترز عن وزارة الدفاع الأرمينية إن قواتها أسقطت طائرتين هليكوبتر وثلاث طائرات مسيرة لأذربيجان، ردا على هجوم قالت إنه بدأ في الساعة 04:10 بتوقيت غرينتش، واستهدف التجمعات السكنية ومن بينها العاصمة الإقليمية خانكندي.

وأكدت الوزارة في بيان “سيكون ردنا متناسبا والقيادة العسكرية السياسية في أذربيجان تتحمل المسؤولية الكاملة عن الموقف”.

ويعود تاريخ الصراع الاذري- الأرمني إلى أكثر من مئة عام، وهو التاريخ الذي تزامن مع قيام أنقرة بتنفيذ مذابح بحق الأرمن في مناطق عدة من تركيا وكردستان.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق