الشريط الإخباريتقارير

أربعة آلاف مرتزق سوري يشاركون في الصراع الدائر حول إقليم قره باغ

ولاتي نيوز

قال سفير أرمينيا في موسكو فاردان توغانيان، إن أنقرة جلبت نحو 4000 آلاف مرتزق من سوريا للقتال إلى جانب أذربيجان.

وأكد السفير الأرمني أن المقاتلين الذين تم جلبهم من سوريا، دخلوا ميادين القتال في اقليم قره باخ.

وكشفت وزارة الدفاع الأرمنية، في وقت سابق، عن امتلاكها أدلّة عن تدخل تركيا لصالح أذربيجان في النزاع بين باكو ويريفان على إقليم قرباغ.

وقالت وزارة الدفاع الأرمنية انها تحقق في مشاركة مقاتلين سوريين لصالح أذربيجان في النزاع الدائر على يريفان.

وصرح المتحدث باسم الوزارة، أرتسرون أوفانيسيان بأن الجانب الأرمني يملك بعض المعلومات التي تسلط الضوء على دور تركيا في التطورات الأخيرة بقره باغ.

وأضاف أن الحديث يدور عن أدلة دامغة على وجود أسلحة تركية لدى القوات الأذرية في قره باغ، مشددا على أن هذه الحقائق لا تترك مجالا للشك.

وتابع: “ثمة حقائق أخرى تحتاج إلى التدقيق، وأما بخصوص المسلحين فليس بإمكاني تأكيد أو نفي هذه الأنباء الآن. مع مرور الوقت سنجمع مزيدا من الأدلة وسنتحدث عن الموضوع استنادا إلى أدلة أكثر وضوحا”.

وردا على الاتهامات الموجهة لأذربيجان باستقدام مرتزقة سوريين، قال مسؤولون أذربيجانيون أن أرمينيا تستخدم أومن من أصول سورية كمقاتلين، وهو ما اعتبر بأنه تضليل ومحاولة لشرعنة استقدامها عناصر سورية.

وفي الوقت الذي تتعرض أرمينيا لهجوم من قبل الجيش الاذري دان أردوغان أرمينيا “مرة أخرى” لمهاجمتها الأراضي الأذربيجانية أمس الأحد، وقال إن تركيا ستواصل الوقوف إلى جانب أذربيجان الصديقة والشقيقة بكافة إمكانياتها.

وأضاف الرئيس التركي قائلا إن “المنطقة ستستعيد السلام والهدوء فور انسحاب أرمينيا من الأراضي الأذربيجانية المحتلة”.

وقال أردوغان إنه” يجب وضع حد للأزمة التي بدأت في المنطقة بسبب احتلال أرمينيا لإقليم قره باغ الأذربيجاني”، مضيفا أن “أذربيجان التي قالت “حان وقت الحساب” مع أرمينيا، باتت مضطرة إلى حل مشاكلها بنفسها”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق