الشريط الإخباريتقارير

سري كانيه.. اتساع رقعة الرفض الشعبي للفصائل المسلحة الموالية لأنقرة

ولاتي نيوز- علاء الحربي

شهدت مدينة سري كانيه وريفها خلال الأيام المنصرمة الماضية مظاهرات في عدة قرى ذات الغالبية العربية ضد ممارسات الفصائل الموالية لأنقرة.

حيث تقوم الفصائل بالاعتداء على المدنيين العزل وتشن حملة اعتقالات عشوائية بين صفوف أبناء العشائر هناك وتعتقل كل من يقف أو يرفض ممارسات الفصائل المسلحة.

وذكرت مصادر أهلية لـ”ولاتي نيوز” بأن مظاهرات عدة خرجت في قريتي قاطوف جنوبي وشمالي 20 كم جنوب شرق سري كانيه بسبب قيام عناصر ما تسمى – فرقة سليمان شاه- التابعة لما يسمى بالجيش الوطني السوري باقتحام ثلاثة منازل للمدنيين في منتصف الليل واعتقال أفرادها من قرية كاطوف شمالي وضرب السكان المدنيين العزل بريف رأس العين./ سري كانيه وعرف من المعتقلين الأسماء الآتية :
علي حمو الشعبو
سليمان حمو الشعبو
إبراهيم حمو الشعبو

وقامت عناصر ما يسمى الجيش الوطني قاموا بسرقة مبالغ مالية وصلت إلى أكثر من 1500 دولار أثناء اعتقال 5 أشخاص من قاطوف جنوبي قبل أيام بحسب مصادر محلية في الريف وعرف من الأشخاص المعتقلين:
عبد القادر الموسى
عبدالرحمن الموسى
محمد خلف الموسى
علاء محمد الموسى
عبدالعزير محمد الموسى.

يذكر بأن مدينة سري كانيه تشهد حالة من الغضب بين صفوف المدنيين تجاه أفعال الفصائل المسلحة الذين جلبوا لهم الحرب والدمار برعاية الاحتلال التركي الأمر الذي أدى خروج مظاهرات عدة في الريف الشرقي لمدينة سري كانيه حيث طالبوا بخروج الفصائل المسلحة من مناطقهم.

وفي شأن ذا صلة وخلال الشهر المنصرم طالب أهالي قرى (مضبعة وميرط) بخروج الفصائل من مناطقهم بسبب الممارسات التي يرتكبونها بحق المدنيين وبحسب مصادر أهلية بأن الأيام القادمة شتسهد حالة من العصيان أكثر تجاه أفعال الفصائل المسلحة الموالية لأنقرة وستشارك قرى أخرى في المظاهرات التي تنادي بخروج الفصائل المسلحة من مناطقهم وأراضيهم.

ويذكر بأن تركيا وفصائلها المسلحة شنت عملية عسكرية في التاسع من تشرين الثاني على مناطق شمال وشرق سوريا وقامت باحتلال مدينتي سري كانيه وتل أبيض مما أدى نزوح مئات الآلاف من المدنيين باتجاه مناطق مدينتي الحسكة والقامشلي. وانتشار حالة من الفلتان الأمني والاعتقالات التعسفية بحق المدنيين في مناطق سيطرة الفصائل المسلحة الموالية لأنقرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى