الشريط الإخباريتقارير

قامشلو: أسعار مرتفعة للقرطاسية واللوازم المدرسية.. مع تذبذب قيمة الليرة السورية

ولاتي نيوز- هورين حسن

مع افتتاح العام الدراسي 2020-2021م، ارتفع سعر الدولار مجدداً وارتفع معها أسعار القرطاسية واللوازم المدرسية في مدينة قامشلو الأمر الذي شكل عبئاً أمام أصحابي الدخل المحدود لضعف قدرتهم الشرائية مقارنة بالأعوام الأخرى.

ماهر عثمان يملك مكتبة لبيع الكتب واللوازم المدرسية، أوضح لـ”ولاتي نيوز” أن الإقبال ضعيف جداً لشراء القرطاسية لهذا العام الدراسي مقارنة بالعام المنصرم بسبب الارتفاع المستمر للأسعار تزامناً مع ارتفاع الدولار وجائحة كورونا زاد الطين بلة.
من جانبها، خديجة العبد وهي أم لثلاث أطفال بأعمار مختلفة في المدرسة الابتدائية، قالت لـ”ولاتي نيوز”: أن أسعار القرطاسية باهظ جداً هذا العام حيث تجاوز سعر الدفتر الصغير 2000ليرة سورية وفروقات الأسعار بين مكتبة وأخرى.

خديجة ربة منزل وصاحبة دخل محدود وزوجها يعمل سائق سيارة أجرة بمدخول يومي لايزيد عن خمسة آلاف ليرة سورية.

تؤكد خديجة أن ما يحتاجه أولادها من دفاتر يقدر بمبلغ يتجاوز25000ليرة سورية ناهيك عن اللوازم الاخرى وشراءالكمامات والمعقمات لوقاية أولادها من الفيروس.

من جهته، جاندار حمو والذي يعمل موظف لدى الإدارة الذاتية براتب 200 ألف شهريا أكد لـ”ولاتي نيوز” أنه اشترى حقائب مدرسية لأولاده الأربعة بمبلغ 60 ألف ليرة سورية والدفاتر بمبلغ 50 ألف.

حمو أبدى استياءه من الأسعار الباهظة الثمن ويقول الراتب الشهري لايكفي لشراء قرطاسية لأبنائه الأربعة وإن كان كافياً فإنه سيبقى طوال الشهر بدون شراء أي نوع من المواد الغذائية.

أما خالدة علي وهي سيدة ثلاثينة، تشكو من مرض الربو الحاد، نوهت لـ”ولاتي نيوز” بأن الأطفال لايعرفون كيفية الوقاية من فيروس كورونا وإن اتخذت المدارس الاجراءات الوقائية والتدابير الاحترازية من الفيروس.
وأشارت أن الأطفال يستطيعون حمل الفيروس بدون ظهور أي أعراض عليهم لذا لم تشتر أي من القرطاسية لبناتها واكتفت بدراستهم في المنزل خوفاً من مرض الكورونا والذي ربما تصاب به وتنقل العدوى إليها إن أرسلت بناتها إلى المدرسة.

وأعلنت الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا بتعميم رسمي افتتاح المدارس في 27من شهر أيلول الجاري مع مراعاة كافة القواعد الوقائية والصحية للطلاب.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق