أخبارالشريط الإخباري

مقتل نحو مئة مرتزق سوري في معارك ناغورني قره باغ

ولاتي نيوز

قُتل ما لا يقل عن مئة مرتزق سوري لغاية الآن، من الذين تم إرسالهم من قبل شركات أمنية تركية للقتال إلى جانب أذربيجان ضد أرمينيا.

وترجّح تقارير إخبارية أن يكون عدد المرسلين لغاية الآن حوالي الف مقاتل، معظمهم من فصيلي “سليمان شاه” و “السلطان مراد”.
وباتت الفصائل المسلحة الموالية لأنقرة التي تنضوي ضمن التنظيم المسمى بالجيش الوطني، قواتاً مأجورة تستخدمها أنقرة للقتال هنا وهناك.

واستخدمت أنقرة أكثر من 4000 مرتزق سوري في الصراع الليبي- الليبي وفق عقود نظامية تم توقيعها عبر شركات أمنية تركية، ويرجح أن يشارك هؤلاء في الصراع الأذري- الارميني، بعد انتهاء عقودهم في ليبيا.

مدير المرصد السوري لحقوق الانسان، رامي عبد الرحمن قال في لقاء متلفز، أن هؤلاء الذين ذهبوا للمشاركة في الصراع الدائر بين أرمينيا وأذربيجان “لا علاقة لهم بالثورة السورية..هم فضلوا أن يكونوا عبيدا لأردوغان للقتال في أرض لا علاقة لهم بها”.

واستنكر عبد الرحمن صمت المعارضة السورية وعدم إصدارها أي توضيح بخصوص عملية إرسال المرتزقة إلى أذربيجان، مشيرا أن رواتب هؤلاء المرتزقة تتراوح بين 1500 إلى 2000 دولار أمريكي، مؤكدا أن كل من يذهب لنصرة نظام أذربيجان الموالي لإيران هو عديم الأخلاق.

وبحسب مراقبين، فإن فصائل “الجيش الوطني السوري” باتت ورقة عسكرية هامة لأنقرة للمشاركة في الحروب الخارجية، حيث أن المشاركة عبر هؤلاء لا يعتبر تدخلا مباشرا في شأن أي بلد وفق القوانين الاممية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى