الشريط الإخباريتقارير

ريف سري كانيه.. غير مسموح للأهالي بالتجوال وزيارة أقاربهم في المدينة

ولاتي نيوز- علاء الحربي

يفرض التوتر الأمني المتواصل الذي تخلقه الفصائل المسلحة التابعة للاحتلال التركي، في القرى القريبة من نقاط التماس غربي زركان واقعا اجتماعيا صعبا تنقطع معه العلاقات الأسرية والاجتماعية، وكذلك في جميع المناطق التي تسيطر عليها في سري كانيه وتل أبيض.

ويأتي هذا بعد سيطرة الفصائل المسلحة التابعة للاحتلال التركي على أرياف سري كانيه وزركان وتوغلها هناك وسيطرتها على جميع مفاصل الحياة.

وتقوم الفصائل المسلحة بحرمان الأهالي من الدخول والخروج من وإلى مدينة سري كانيه المحتلة والتواصل مع الأقرباء وتفرض رقابة شديدة على الأهالي ونشرت خلايا تتابع كل تحركات الأهالي الأمر الذي أدى إلى انقطاع العلاقات الأسرية بين الكثير من العائلات.

تقول أم سليمان لـ”ولاتي نيوز” بأنها لم ترى ابنتها وأحفادها منذ ما يقارب العام بسبب سيطرة الفصائل المسلحة على قرية ابنتها مما أدى إلى انقطاع أخبار ابنتها وأحفادها عنها.

وأضافت بأنها لا تعلم عن ابنتها شيء سوى أنهم بخير وعافية مع غياب وسائل الاتصال في المنطقة وضعفها.

كما يمنع الاحتلال التركي والفصائل المسلحة التابعة دخول حنازات الموتى إلى قراهم ومناطقهم مما يضطر بالكثير إلى دفن موتاهم في القرى المتاخمة لخط التماس لقربها من ناحية زركان (أبوراسين) كحال أبو إبراهيم الذي حرم من رؤية جنازة ابنه ذو الـ18 ربيعاً والذي وافته المنية برصاص الجندرمة التركية أثناء محاولته العبور إلى تركيا.

يذكر بأن ناحيتي زركان (أبوراسين) وتل تمر تشهدان منذ قرابة العام تدهوراً للأوضاع الأمنية بسبب تمركز الفصائل المسلحة على تخوم هذين الناحيتين، وإطلاقهم من حين لآخر قذائف مما أدى إلى نزوح مئات العائلات عن الناحيتين هرباً من بطش وقذائف الفصائل المسلحة التابعة للاحتلال التركي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى