الشريط الإخباريتقارير

سجال بين أوغلو ووزيرة خارجية السويد بعد حثها انسحاب أنقرة من سوريا وأوغلو يقول الكرد “جميعهم إرهابيون”

ولاتي نيوز

أدانت الخارجية السويدية ما تقوم به تركيا من انتهاكات حقوقية، والاعتقالات الممنهجة التي تقوم بها في الداخل التركي، وطالبتها بالانسحاب من شمال شرق سوريا.
جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي جمع وزيرة خارجية السويد، آن ليندي، ونظيرها التركي مولود جاويش أوغلو في أنقرة، حيث دار سجال بين الطرفين بعد انتقاد ليندي السياسة الخارجية لأنقرة.

اتهمت نظام العدالة والتنمية بإشعال الصراعات في سوريا، وليبيا، وإقليم ناغورنو كاراباخ، فضلًا عن انتهاكاته المتكررة لسيادة دول البحر المتوسط.
طالبت وزيرة خارجية السويد، أنقرة بالانسحاب من شمال شرق سوريا

من جانبه رفض جاويش نبرة نظيرته السويدية الحادة، قائلًا “ما هي صفتكم لتطلبوا منا الانسحاب من سوريا.. لا يمكنكم طلب ذلك منا”. واتهم السويد بدعم حزب العمال الكردستاني الذي تصنفه أنقرة كمنظمة إرهابية.

وتابع الوزير التركي “هل فوضت سوريا الإدارة السويدية أو الاتحاد الأوروبي ليطالبنا بالخروج من أراضيها؟”، وهدد بأنه في حالة انسحاب القوات التركية من إدلب السورية سوف يتدفق 3 ملايين لاجئ سوري إلى أوروبا، متهمًا السويد برغبتها في أن تحل محل تركيا في إدلب لدعم الأكراد.

وأدانت ليندي دعم أنقرة لأذربيجان بالمرتزقة والتنكيل بالأرمن وإشعال الحرب في كاراباخ، قال جاويش أوغلو إن حكومته لن تستجيب إلى دعوات المجتمع الدولي لتنفيذ وقف إطلاق النار في كاراباخ، ما لم تنسحب أرمينيا، مشبها الوضع في ناغورنو كاراباخ بالنزاع الروسي الأوكراني حول جزيرة القرم، والذي تعارضة القوى الدولية مطالبة بانسحاب القوات الروسية، في حين أنها لم تتخذ نفس الموقف تجاه أرمينيا.

وفيما يخص الانتهاكات التركية بحق في سوريا والعراق، وفي تركيا، اكد جاويش اوغلو أن تركيا لا تميز بين أي جماعة كردية سواء في الداخل أو الخارج، وقال “جميعهم إرهابيون”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى