الشريط الإخباريتقارير

بركات لـ”ولاتي نيوز” : المجلس الكردي يرفض مشاركة التقدمي في حوارات الاتفاق الكردي- الكردي

ولاتي نيوز- هورين حسن

قال الحزب الديمقراطي التقدمي أن حوارات الاتفاق الكردي- الكردي تعتمد آلية ناقصة، وأن هناك مواقف متشنجة إزاء مشاركة التقدمي في المرجعية الكردية.

التقدمي عقد ندوة سياسية، الجمعة، في قاعة نورالدين زازا بمدينة قامشلو وحاضر فيها القيادي في التقدمي احمد بركات وسط حضور مثقفين واعلاميين.
أحمد بركات عضو المكتب السياسي للحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا أوضح لـ”ولاتي نيوز”: أن الغاية من عقد الندوة هي لشرح وجهة نظر الحزب للحضور من مجمل القضايا السياسية والوضع في شرق الفرات خاصة و في سوريا عامة والعقبات والمشاكل التي تعترض طريق الحل السياسي والقضايا الإقليمية”.

ولفت بركات إلى تراجع الاهتمام بحل الأزمة في سوريا نتيجة وجود أولويات أخرى في سلم المجتمع الدولي مثل الوضع في ليبيا وشرق المتوسط وموضع إقليم ارتساخ.

وتطرق بركات إلى موضع الحوارالكردي- الكردي وإبداء وجهة نظره حول الآلية التي يتم فيها

وبخصوص الموقف من الحوار الكردي-الكردي قال بركات أن هذه الحوارات تسير وفق آليات ناقصة غير مكتملة مضيفا “هناك جهات وأطراف في هذا الحوار تبدي مواقف متشنجة حيال مشاركة حزب التقدمي والوحدة في هذا الحوار”.

ووصف بركات تلك المواقف بالـ”سلبية وخاطئة ولا تصب بتاتاً في خدمة الحوار الكردي – الكردي
وتابع بركات لكي يكون الحوار شاملاً مكتملاً”.

ودعا بركات إلى احترام كافة القوى والأحزاب الكردية دون استثناء موكدا أن عملية تهميش أو إقصاء أو إبعاد أي حزب لها آثار خطيرة على مستقبل المرجعية الكردية المنشودة.

واتّهم بركات المجلس الوطني الكردي بوضع الخطوط الحمر أو “الفيتو” على حضور حزب الديمقراطي التقدمي هذه الحوارات التي تجري بين أحزاب الوحدة الوطنية والمجلس الوطني الكردي برعاية أمريكية.

وأشار بركات أن حزب الاتحاد الديمقراطي أبدى استعداده مشاركة الحوار ضمن وفده لكن وفد الحزب الديمقراطي التقدمي رفض المشاركة لأسباب عديدة بإنهم ليسوا طرف في الإدارة أو يربطهم أي إطار أو علاقة مع حزب الاتحاد الديمقراطي مضيفاً أن حزب الديمقراطي التقدمي لديه آراء ومواقف تختلف عن حزب الاتحاد الديمقراطي والمجلس الوطني الكردي.

ونوه بركات بأن حزب الديمقراطي التقدمي الكردي يبدي استعداده للمشاركة في الحوار لتشكيل المرجعية مع احترام كامل الخصوصية الحزبية.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق