الشريط الإخباريحوارات

ظاظا لـ”ولاتي نيوز”: الاتّهامات حول وضع المجلس الوطني الكردي “فيتو” ضد مشاركة التقدمي في الاتفاق الكردي باطلة

ولاتي نيوز _ مالفا علي

ردّ نشأت ظاظا عضو المكتب السياسي في الحزب الديمقراطي الكردستاني- سوريا الاتهامات التي وجّهت إلى المجلس الوطني الكردي بخصوص منعهم التقدمي أو أطراف سياسة أخرى من المشاركة في المرجعية السياسية الكردية.

وكان أحمد بركات القيادي في الديمقراطي التقدمي اتّهم المجلس الوطني الكردي بوضع “فيتو” على مشاركة التقدمي في حوارات الاتفاق الكردي- الكردي، إلا أن ظاظا اعتبرها اتهاما باطلاً.

وأوضح ظاظا لـ”ولاتي نيوز” بأنه حين انطلقت مبادرة توحيد الصف الكردي طلبوا من الولايات المتحدة “راعية الحوارات” تذليل العقبات مع حزب الاتحاد الديمقراطي والتوصل معه إلى اتفاق مشيرا أنه ليس لديهم اي مواقف سلبية ضد أحزاب الحركة السياسية الكردية.

واضاف ظاظا “مشاكلنا مع الاتحاد الديمقراطي وليس مع أحزاب الحركة السياسية الكردية، معتقلينا في سجونهم، قواتهم أغلقت مكاتبنا، وكذلك التعليم والتجنيد وغير ذلك”.

ورأى ظاظا أن انضمام بقية الأحزاب الكردية إلى مباحثات الاتفاق الكردي- الكردي سيكون جيدا بعد حل المعوقات التي تعترض سبيل الاتفاق بينهم وبين أحزاب الوحدة الوطنية، مؤكدا دعمه لوحدة الصف الكردي ومبديا رغبته وجود جميع القوى السياسية الكردية تحت مظلة موقف سياسي موحد.
ظاظا أَوضح أن آلية حوارات وحدة الصف الكردي تمت على اساس الاتفاق بينهم وبين الاتحاد الديمقراطي وأحزاب الوحدة الوطنية، مضيفا أنهم زاروا الديمقراطي التقدمي في مكتبهم ودعوهم للانضمام إلى المجلس الوطني الكردي لضمان التمثيل في المرجعية السياسية الكردية أو الاستفادة من نسبة الـ10% المخصصة للمجلس الوطني الكردي.

وكشف ظاظا بأن التقدمي طلب انضمامهم مع حزب الوحدة “يكيتي” كإطار ثالث لحوارات وحدة الصف الكردي، مؤكدا أن ذلك مرفوض لديهم ولدى الاتحاد الديمقراطي ولدى الولايات المتحدة أيضاً.

وشدّد ظاظا على أهمية حوارات وحدة الصف الكردي كخطوة استراتيجية تخدم عموم الشعب الكردي، نافيا توقفها الا أنه نوه إلى وجود عراقيل منوها انهم مستمرون في تذليلها.

وكان كل من المجلس الوطني الكردي وأحزاب الوحدة الوطنية قد اتفقا على طريقة تشكيل المرجعية السياسية الكردية، على أن يمثل كل طرف بـ40 %، على أن يتقاسم الطرفين نسبة الـ20% المتبقية بأن يعطيها بأطراف سياسية مقرّبة، كما أن له الحق في تغيير ممثليها.

وكان الديمقراطي التقدمي رفض التمثيل في نسبة الـ10% معتبرا أنها تمثيل متغيرا قد يجبرهم ذلك على اتخاذ مواقف سياسية معينة مؤكدا على حقّه بالتمثيل في المرجعية السياسية كطرف سياسي ثابت.
حوارات الاتفاق الكردي- الكردي التي أطلقتها قوات سوريا الديمقراطية منذ نحو 8 أشهر، وصلت إلى نقطة مشاركة المجلس الوطني الكردي في الإدارة الذاتية، ويعتبر موضوع التعليم وواجب الدفاع الذاتي من اهم قضاياه الخلافية.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق