الشريط الإخباريتقارير

سري كانيه.. اعتقالات تعسفية وضرب وتعذيب

ولاتي نيوز- علاء الحربي

تستمر الفصائل المسلحة الموالية لتركيا باعتقال المدنيين في مدينة سري كانيه المحتلة، ويأتي ذلك بتعليمات مباشرة من الاحتلال التركي.

الشاب مجاهد الشعبو اعتقل على يد فرقة “ملكشاه” التابعة لما يسمى الجيش الوطني منذ مدة وتعرض للضرب والتعذيب بكافة أشكال التعذيب وأنواعه.

وقالت مصادر محلية لـ “ولاتي نيوز” بأنه تم اعتقال الشاب بحجة ضلوعه في تفجيرات التي تحصل في مناطق ما تسمى بـ “نبع السلام” علماً بأن الشاب هو ذوي الاحتياجات الخاصة ويعاني من ضعف شديد في الرؤية.

ونفت عائلة الشاب مجاهد في مرات عديدة التهم الباطلة التي ألصقت بابنهم من قبل الفصائل المسلحة وقالت بأن ابنهم اعترف بسبب التعذيب الشديد والضرب المبرح على عينيه ووجهه ورأسه بحسب مصادر أهلية في مدينة سري كانيه المحتلة

كما واعتقلت الفصائل المسلحة الاثنين المدعو حميد حافظ وزوجته وتعرض حافظ للضرب والتعذيب على يد الفصائل المسلحة في مدينة سري كانيه المحتلة بحجة بيع ممتلكات وعقارات المدنيين هناك.

ومن جهة أخرى حولت الفصائل المسلحة التابعة للاحتلال التركي في مدينة سري كانيه المحتلة بيوت المدنيين إلى مقرات أمنية بعد أن منعت أهلها من العودة إلى منازلهم ويستمر استهداف منازل المدنيين الخالية والتي لم تتمكن من العودة بسبب تهديات الفصائل المسلحة لهم كحال أبو إبراهيم الرجل السبعينيّ الذي حرم من العودة إلى منزله خوفاً من أفعال الفصائل المسلحة الموالية لأنقرة.

ولا يختلف حال أبو علاء عن آلاف العائلات حيث قامت الفصائل المسلحة باحراق أغراض منزله الكائن وسط المدينة وسرقة ما تبقى من الأثاث والعفش واسكان عائلة من ذوي الفصائل المسلحة في منزله.

ويذكر بأن تركيا وفصائلها المسلحة شنت عملية عسكرية في التاسع من تشرين الثاني من 2019 على مناطق شمال وشرق سوريا وقامت باحتلال مدينتي سري كانيه وتل أبيض مما أدى نزوح مئات الآلاف من المدنيين باتجاه مناطق مدينتي الحسكة والقامشلي.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق