الشريط الإخباريتقارير

قامشلو.. منظمة “ديموس” تقيم منتدى حواري لمناقشة التحدّيات التي تواجه المرأة

ولاتي نيوز- هورين حسن

عقدت منظمة ديموس منتدى حواري، الخميس، بمدينة قامشلو، بعنوان “التحديات التي تواجه المرأة لتعزيز دورها في التماسك المجتمعي” وبمشاركة بعض منظمات المجتمع المدني وهيئات الإدارة الذاتية المعنية بشأن المرأة.

وجاءت الندوة بناءً على مشروع أطلقته المنظمة باسم مشروع صانعات السلام وانقسمت محاور الندوة على محورين أساسيين؛ الأول التحديات التي تواجه المرأة لممارسة دورها في التماسك المجتمعي عن طريق “عصف ذهني”.
فيما تركز المحور الثاني حول الحلول المقترحة التي تواجه المرأة لممارسة دورها في التماسك المجتمعي عبر “مجموعات عمل وعرضها”.

أيسر أبراهيم مديرة مشروع صانعات السلام في المنظمة أوضحت لـ”ولاتي نيوز”: أن الغاية من عقد المنتدى هو التعريف بمشروع صانعات السلام وتعزيز دور صانعات السلام وإيجاد حلول للتحديات التي تواجهها المرأة لممارسة دورها في التماسك المجتمعي.

وقامت المنظمة حسب ابراهيم بورشات عمل لثلاثة أيام استهدف 12 إمرأة من مناطق “تربسبية، قامشلو، ديريك” ومن مختلف المكونات وتم تدريبهن على أسلوب ومهارة المقابلة للعمل الميداني مع النساء ضمن مجتمعهم المحلي.

ولفتت ابراهيم بأنه سيتم عرض بحث نتائج المشروع عن التحديات التي تواجه المرأة لتعزيز دورها في التماسك المجتمعي بمشاركة المجموعات المشاركة في هذه الندوة.

من جهتها، قالن الباحثة الميدانية روشن حرسان لـ”ولاتي نيوز” أن كل باحثة ميدانية قامت بثلاثة مقابلات فردية عن المرأة ليكون عدد المقابلات 36 بحث من مختلف المكونات.

وأشارت حرسان أن البحث الميداني مهم جداً بالنسبة لها حيث ناقشت التحديات التي تواجه المرأة مع مكونات أخرى والتعريف بالعادات والتقاليد التي تقيّد طاقاتها وقدراتها والتعبير عن رأيها وزيادة فرص العمل وتسليط الضوء على قضايا تهمها.

واختتمت الندوة بجلسة ختامية تم فيها عرض ملاحظات وتقييمات والحلول الممكنة من قبل المجموعات المشاركة لتعزيز دور المرأة في التماسك المجتمعي.

ومنظمة ديموس منظمة مجتمع مدني مستقلة غير ربحية تأسست عام 2019 مقرها الأساسي في مدينة قامشلو تسعى لبناء مجتمع ديمقراطي مستقر يسوده العدل والسلام المستدام ويعيش فيه الإنسان متمتعاً بكامل حقوقه، وتقوم بنشاطات متنوعة آخرها إطلاق مشروع صانعات السلام لتعزيز دور المرأة في التماسك المجتمعي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى