الشريط الإخباريتقارير

كوباني.. وضع “كارثي” في مدرسة “الشهيدة بارين” التي يتعلم فيها أكثر من ثلاثمائة طالب

ولاتي نيوز- شيرين تمو

تفتقر مدرسة “الشهيدة بارين” في حي الشهيد عبدو شرقي كوباني لأدنى مقومات مدرسة، رغم احتضانها أكثر من ثلاثمائة طالب وطالبة.

هيكل المدرسة عبارة عن غرف متنقلة “براكات” وحمامات متنقلة وساحة من بقايا الحجار، حيث تم تشكيلها بناء على طلب أهالي الحي الذين كانوا يخشون على أولادهم من اجتياز الشارع الرئيسي العام الذي يفصل الحي عن المدينة ليصلوا إلى مدرسة بعيدة عن الحي.
تقول جيهان عبدو من سكان الحي لـ “ولاتي نيوز” أنها مضطرة لإرسال ابنها إلى هذه المدرسة لقربها من منزلها، رغم افتقارها لمقومات مدرسة.

وتشكو جيهان من عدم وجود حمامات نظيفة في المدرسة في ظل انتشار وباء كورونا، وعدم تزفييت أرضية المدرسة وعدم وجود أرصفة كي يتناول الطالب وجبته بأريحية أثناء الفرصة.

وتصف جيهان الوضع بـ ” الكارثي ” في فصل الشتاء، حيث يصل الوحل لركب الطلاب، ولا تأمن هذه الغرف النقالة التدفئة المطلوبة في ظل عدم وجود مبنى وسياج أسمنتي حول المدرسة.

ومن جانب آخر تشكو معلمات المدرسة من عدم وجود غرفة مخصصة للإدارة، فكثيرا ما تتوقف الحصة الدرسية أثناء زيارة أهالي أحد الطلاب إلى المدرسة والاستفسار عن مستوى أولادهم، بالإضافة لعدم وجود محرس يقي الحارس من شدة الحر في الصيف ومن البرودة في الشتاء.

وقالت خناف إبراهيم الناطقة باسم إدارة المدارس في مقاطعة كوباني لـ”ولاتي نيوز ” أن الميزانية المحدودة لإدارة المدارس تقف عائقا أمام أي عملية إصلاحها وصيانتها، وأنهم وضعوا لجنة التربية في شمال وشرق سوريا أثناء زيارتها لكوباني قبل أيام بصورة وضع المدارس.

وأشارت ابراهيم ان اللجنة وعدت بمتابعة الوضع وإمكانية إصلاح وترميم أكثر عشرة مدارس في كوباني التي تحتاج ذلك.
ويوجد في مدرسة “الشهيدة بارين” أكثر من ثلاثمائة طالب وطالبة من الصف الأولى حتى الصف الرابع، كما توجد في مقاطعة كوباني قرابة أربعمائة وخمسين مدرسة حسب إدارة المدارس في مقاطعة كوباني .

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق