الشريط الإخباريتقارير

وجهة جديدة لمرتزقة “الجيش الوطني”.. هل تريد أنقرة التخلص منهم؟

ولاتي نيوز

ذكرت مصادر إعلامية أن اليونان هي الوجهة الجديدة لفصائل “الجيش الوطني” الموالية لأنقرة، بعد ليبيا وأذربيجان.

وقال موقع “غريك سيتي تايمز” أن تركيا شرعت في تجنيد مرتزقة سوريين لإرسالهم إلى الحدود مع اليونان، في ظل تنامي التوتر مع أثينا.

وأورد الموقع محادثة مسربة بين عناصر إرهابية في إدلب بسوريا نقلها الصحفي الأرمني السوري براهام كاسباريان، كشفت أن تركيا بدأت في هذا المخطط الجديد.

وبحسب المصدر فإنه ينتشر بين المسلحين السوريين في إدلب خبر مفاده بأن الحرب بين اليونان وتركيا “محتملة للغاية” وأن هناك الآلاف من المرتزقة السوريين على استعداد للانتشار على الحدود البرية مع اليونان.

ونقلت المصادر عن كاسباريان: “بينما تستضيف تركيا آلاف المقاتلين السوريين، تخطط لموقع آخر “لحرقهم” لأن أذربيجان لن تكون كافية للتخلص منهم جميعا”.

وتابع: “العديد من هؤلاء المسلحين السوريين أصبحوا مشكلة داخلية في تركيا، وهذا جزء من سبب توزيع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لهم كقوة قتالية متحركة لخدمة مصالحه في ليبيا وأذربيجان”.
وحوّلت أنقرة المعارضة السورية المسلحة ليس فقط إلى عصابات تعيش على الارتزاق، بل باتت المناطق التي تحتلها في سوريا مستنقع الجرائم ومرتع للنهب والسرقة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق