الشريط الإخباريتقارير

انضمام بيشمركة روج إلى قسد.. ما الذي يعيق تحقيق الاتفاق الكردي- الكردي؟


ولاتي نيوز

يزور وفد من المجلس الوطني الكردي، الأحد، إقليم كردستان، بهدف مناقشة اخر تطورات مفاوضات الاتفاق الكردي- الكردي.

ويمر الاتفاق الكردي حالياً، بمرحلة حساسة حيث يتم فيها نقاش حصص كل طرف في الإدارة الذاتية، ومسائل انضمام قوات بيشمركة روج إلى قوات سوريا الديمقراطية، ومسائل إدارية مثل التعليم.

وقال محمد إسماعيل القيادي في المجلس الوطني الكردي، أن قوات بيشمركة ستصبح جزءً من قوات سوريا الديمقراطية.

وأوضح اسماعيل، في تصريح، الجمعة، أن بيشمركة روج ستكون إحدى مكونات قوات سوريا الديمقراطية مثل وحدات حماية الشعب “YPG” والقوى العسكرية الأخرى.

وكشف اسماعيل بأنه سيتم تشكيل المجلس العسكري الأعلى سيعمل تحت أمرة المرجعية الكردية العليا، مشيرا أن المجلس العسكري الاعلى هو الذي سيقرر الاماكن المختلفة لانتشار القوات العسكرية.
ويرجّح أن تنتشر بيشمركة روج في المناطق الحدودية لهدف حماية المنطقة الحدودية من أنقرة، حيث تعترض على وجود وحدات حماية الشعب في عمق 30 كم.
ورغم التصريحات المستفزة من قبل طرفي المفاوضات “المجلس الوطني الكردي، أحزاب الوحدة الوطنية” الا أن ثمة ملامح للاتفاق حول الأمور الرئيسية أو بعبارة أدق الأمور التي يروج على أنها مصدر خلاف مثل التعليم والدفاع الذاتي وبيشمركة روج، في حين أن الحصص الإدارية والموارد المالية يبدو أنها لا تزال تشكل عائقا بارزا أمام الوصول الى اتفاق.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق