الشريط الإخباريتقارير

سري كانيه.. بطالة ومعيشة صعبة وتردي الواقع الصحي والأمني

ولاتي نيوز- علاء الحربي

تزداد أوضاع مدينة سري كانيه المحتلة سوءاً يوماً بعد يوم في ظل حكم الفصائل المسلحة التابعة للاحتلال التركي وتردي الأوضاع الخدمية وانهيار الليرة التركية التي تعتبر عملة شبه رسمية في مناطق الاحتلال التركي.

ومع قدوم فصل الشتاء يزداد أوضاع المدنيين تدهوراً نحو الأسوأ بسبب انتشار البطالة بين صفوف المدنيين وفقدان المواد الأساسية في الأسواق وتتخوف معظم الأهالي من انخراط أبناءهم والتطويع في صفوف الفصائل المسلحة التي تقوم تركيا بتمويلهم وإرسالهم إلى الخارج للقتال في كل من ليبيا وأذربيجان.

أبو خليل وهو من أهالي الريف الشرقي لمدينة سري كانيه المحتلة تحدث لـ”ولاتي نيوز” عن تدهور وضعه المادي بعد عودته إلى قريته وتركه لمراكز الإيواء والمخيمات في مدينة الحسكة الذي تفاجأ بتغيير الحياة رأساً على عقب في ظل حكم الفصائل المسلحة و سيطرتها على جميع مفاصل الحياة.

وأكد أبو خليل بأن أغلبية الناس لا يجدون عملاً هنا ويضطر الكثير إلى العمل (كعمال يوميات) حتى يتمكن الحصول على قوت يومه وعياله.

وأكد أبو خليل أن معظم الناس يفكرون بالنزوح إلى مناطق الداخل بسبب غياب الأمان والبطالة وتردي الواقع الصحي اللذان كانا متوفران ما قبل مجيء الفصائل المسلحة التابعة للاحتلال التركي.

وينتشر الفساد والمحسوبيات في داوئر ما يسمى بالمجلس المحلي في مدينة سري كانيه المحتلة الأمر الذي حرم الكثيرين من العمل والتوظيف بحسب ما أفادت مصادر محلية لـ”ولاتي نيوز”.

هذا وتتبع الفصائل المسلحة الموالية لأنقرة سياسة التضييق على الناس في مناطق نفوذها لإخضاع الناس على العمل مع الفصائل المسلحة كـ(عمال) و (فلاحين) في الأراضي الزراعية التي كانت تلك الفصائل قد بسطت نفوذها عليها بعد تهجير أهلها عنها قسراً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى