الشريط الإخباريتقارير

الإدارة الذاتية.. قرارات تفتقد إلى الدراسة المطلوبة

ولاتي نيوز- سعيد قاسم

كشف الرئيس المشترك لهيئة الصحة في شمال وشرق سوريا، في تصريح، الجمعة، أن الإدارة الذاتية بصدد فرض المزيد من الاجراءات لمنع تفشي فيروس كورونا.
وكانت الإدارة الذاتية قد فرضت إغلاقا شاملا قبل نحو أسبوع في ناحية ديرك، ثم قرر المجلس التنفيذي اقليم الفرات فرض حظر شامل على الإقليم.

الملاحظ أن الإدارة الذاتية في قراراتها هذه تتأثر ببعض الدعوات التي غالبا ما تأتي دعواتهم وعي الآثار السلبية للحظر الشامل على ذوي الدخل المحدود.

ففي الوقت الذي تخلّت أغلب دول وإدارات العالم عن فكرة الحظر الشامل، وعوضا عن ذلك قامت بتكثيف مسائل الوعي وفرض الغرامات على من لا يلتزم بالقواعد الصحية، بالنظر إلى التأثيرات الاقتصادية الكبيرة على شرائح مجتمعية والخسائر الكبيرة التي تتعرض لها الأسواق، تغرّد الإدارة الذاتية خارج السرب وتزيد من اجراءات الحظر دون دراسة آثار الحظر على الحالة المعيشية.
واقع الحال في ديرك بالنسبة للكثير من الأهالي سيء وثمّة تأثر شديد بالحظر المفروض، حيث كان أصحاب المتاجر وبائعي الألبسة خصوصا يمنون النفس بتعويض خسائر الموسم الماضي حيث لم يتمكنوا من البيع بسبب العدوان التركي الذي إثر بشكل كبير على الأسواق.
عدا ذلك فان منطقة ديرك منطقة زراعية بحتة والمزارعون ينتظرون انتهاء الحظر ليبدؤوا بزراعة أراضيهم، ما يعني أنه بمجرد انتهاء الحظر ستخلق أزمة الحصول على البذار والسماد وسنجد طوابير من الناس يقفون بانتظار دورهم مثلما نجد طوابير من الاهالي على دور شراء الأسمنت علما ان الاف أطنان من الأسمنت تدخل يوميا مناطق الإدارة الذاتية عبر معبر الوليد.
تعاني الإدارة الذاتية من غياب الاستراتيجية في اتخاذ القرارات، وبوجه خاص في تأثير تلك القرارات على الشرائح ذات الدخل المحدود، الأمر الذي يفتح الباب أمام ولادة أزمات جديدة على الدوام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى