الشريط الإخباريتقارير

قامشلو..ارتفاع جنوني لأسعار الألبسة الشتوية

ولاتي نيوز- هورين حسن

تشهد أسواق قامشلو ركودا ً في شراء الملابس الشتوية مع قدوم فصل الشتاء القارس بسبب الارتفاع الجنوني للأسعار وانخفاض قيمة الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي حيث سجل اليوم الأربعاء سعر صرف الدولار مقابل الليرة السورية 2530ليرة سورية الأمر الذي يشكل عبئاً ثقيلاً على الأهالي وفاق قدرتهم الشرائية مقارنة بمستويات الدخل الشهرية.

التاجر أمين سعدو يملك محلاً للألبسة الشتوية في سوق قامشلو أوضح لـ “ولاتي نيوز”: أن أسعار البضاعة الشتوية مقارنة بالعام الماضي غال جداً حيث ارتفعت أسعار الملابس بشكل جنوني حيث يتراوح سعر الجاكيت الشتوي من (50-150)ألف ليرة سورية وأكثر الأمر الذي دفع بالكثير من المواطنين الى شراء الألبسة الأوربية كونها أرخص سعراً وأكثر جودة”.

من جهته، سمير سيف والذي يملك محلاً للأحذية قال لـ”ولاتي نيوز”: تشهد أسواق الأحذية إقبالاً ضعيفاُ جداً هذا العام بسبب انخفاض قيمة الليرة السورية حيث وصل سعر البوط النسائي الشتوي الى 15ألف ليرة سورية”.
المواطن فرحان حبو والذي يعمل عاملاً لدى الحكومة السورية براتب شهري يصل الى 49ألف ليرة سورية ولديه ستة أبناء قال لـ”ولاتي نيوز”: إنه ينوي الذهاب إلى محل للألبسة الأوربية المستعملة(البالة) وشراء ألبسة شتوية لأبنائه حيث سعر الجاكيت يتراوح بين (5-10)آلاف ليرة سورية مضيفاً أن أسعار الألبسة الشتوية الجديدة باتت خيالية وترفع ضغطه وتفوق قدرته الشرائية”.
وترى بسمة حسن مواطنة من قامشلو ان التسوق تحول من متعة إلى عبء شراء الغلاء الفاحش للملابس الشتوية تقتصر حركة المواطنين في الأسواق على الاستمتاع بمناظر الألبسة المعلقة والسؤال عن سعرها دون الشراء وأصبح ارتداء الملابس الجديدة حلماُ بعيد المنال لكثير من المواطنين منوهة أن أيام الحرب على بشاعتها ومرارتها ألا أن الأوضاع الاقتصادية كانت أفضل بكثير من هذه الأيام.
لاتزال أسعار جميع السلع في الارتفاع المستمر نتيجة انخفاض قيمة الليرة السورية وخاصة الملابس نتيجة ارتفاع أسعار المواد التي تدخل في صناعتها في ظل الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي تمر بها البلاد وضعف القدرة الشرائية للمواطن حيث يقف المواطن حائراً بين تأمين احتياجات أسرته من آجار المنزل وتأمين مونة الشتاء والمستلزمات المدرسية وغيرها من المواد اليومية الضرورية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى