الشريط الإخباريتقارير

مع اقتراب اليوم العالمي للوقوف بوجه العنف ضد المرأة.. مجلس المرأة السورية يوضح أشكال العنف

ولاتي نيوز _ هورين حسن

نظم مجلس المرأة السورية ،الخميس، محاضرة بعنوان “أشكال العنف والتمييز ضد المرأة “في حديقة القراءة بمدينة قامشلو وبحضور ممثلات مكاتب المرأة في مؤسسات الإدارة الذاتية والمنظمات النسوية للمجتمع المدني.

وتأتي هذه المحاضرة ضمن سلسلة نشاطات المجلس بمناسبة اقتراب اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة والذي يصادف 25 من شهر تشرين الثاني الجاري حيث ألقتها المنسقة العامة لمجلس المرأة السورية لينا بركات تخلله نقاش وإبداء وجهات النظر من الحضور.

وقالت بركات لـ”ولاتي نيوز”: إن العنف ضد المرأة هو أي سلوك عنيف يمارس ضدها ويقوم على التعصب للجنس وإلحاق الأذى بها على الجوانب الجسدية والنفسية والجنسية.

واضافت بركات “العنف يعتبر انتهاكاً واضحاً وصريحاً لحقوق الإنسان ويمنع المرأة من التمتع بحقوقها الكاملة وعواقب العنف يطال الأسرة بكاملها وليس فقط المرأة”.
وعرفت بركات خلال المحاضرة أشكال العنف ضد المرأة ومنها؛ العنف الجسدي وهو من أكثر أنواع العنف وضوحاً ويكون ذلك باستخدام الأيدي أو الأرجل أو أي أداة تلحق الأذى بجسدالمرأة.

وقالت إن العنف النفسي مرتبط بالعنف الجسدي إذا أن المرأة التي تتعرض للعنف الجسدي تعاني من آثار نفسية واضحة عن طريق شعورها بالخوف والقلق والاكتئاب وفقدان السيطرة على الأمور من حولها.
كما تحدثت بركات عن العنف اللفظي وقالت انه من أكثر أنواع العنف تأثيراً على الصحة النفسية للمرأة وهو النوع الأكثر انتشاراً ويكون من خلال شتم المرأة بألفاظ بذيئة أو إحراجها أمام الآخرين و السخرية منها والصراخ عليها.
واخيرا العنف الاقتصادي ويشمل محدودية وصول المرأة الى الأموال والتحكم في مستوى حصولها على الرعاية الصحية والعمل والتعليم وعدم مشاركتها في اتخاذ القرارات المالية.

وأكدت بركات أن للعنف آثاراً سلبية على المرأة والمجتمع منها الآثار الصحية والنفسية مثل معاناة المرأة من الصداع المستمر وآلام الظهر والبطن واضطرابات في الحركة وشعورها بالاكتئاب ومشاكل في النوم واضطرابات في الأكل.

وأشارت بركات أن العنف يشكل عائقاً أمام مشاركة المرأة في الأنشطة المنتظمة نتيجة معاناة المرأة من العنف الذي ينحصر في العزلة وعدم القدرة على العمل وأحيانا ينتج عدم اهتمام المرأة بأطفالها والعناية بمنزلها.
ودعت بركات إلى التصدي للعنف ضد المرأة من خلال عقد ندوات ومحاضرات مستمرة لكل الجنسين ووضع الخطط الاقتصادية التي تمكن المرأة من تعزيز دورها في المجتمع والتعريف بالعنف في المناهج الدراسية وضرورة قيام العلاقة بين الأزواج في المجتمعات على مبادئ الاحترام المتبادل وحفظ الكرامة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق