أخبارالشريط الإخباري

تمسكّاً بالاسم والهوية.. عجوزان عفرينيان يحضران مباراة في الدرجة الثانية لنادي عفرين

ولاتي نيوز

تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، أمس الثلاثاء، فيديوهات وصور لعجوزين كرديين من عفرين يحضران مباراة كرة قدم لنادي عفرين الرياضي.
وشارك العجوزان الزوجان العشرات من أبناء عفرين مشاهدة مباراة لكرة القدم بين ناديي عفرين والتضامن ضمن منافسات دوري الدرجة الثانية.

وجرت المباراة في مدينة حلب وانتهت بفوز نادي عفرين على نادي التضامن بستة أهداف مقابل لاشئ لتصدح مدرجات جماهير عفرين بالاغاني والدبكات الشعبية العفرينية.

ونادي عفرين الرياضي كان قبل بدء الأزمة السورية ينافس ضمن دوري الدرجة الاولى والثانية في سوريا، وانتقل بمقره الى مدينة حلب بعد الاحتلال التركي لعفرين، حيث يعيش في حلب عشرات الالاف من أبناء عفرين الهاربين من الاحتلال التركي.

وشارك الحضور أيضا شابان من ذوي الاحتياجات الخاصة، حضرا المباراة على كرسي نقّال، الأمر الذي يعكس ارتباط أهالي عفرين المهجرين باسم منطقتهم، مثلهم مثل الأهالي الذين بقيوا في منطقة عفرين ويتجرعون كل يوم الانتهاكات على يد مرتزقة أنقرة الذين يهدفون لطرد من تبقى من العفريين من أراضيهم.

بينما كان الملايين من متابعي الرياضة حول العالم يتجه بأنظاره الى لقاء لاعبي برشلونة الاسباني ويوفتتوس الايطالي ميسي ورونالدو، في المباراة التي جمعتهما مساء الثلاثاء ضمن منافسات دوري أبطال أوربا، كان زوجان عفرينيان يتابعان مباراة كرة قدم لنادي عفرين، في صورة قد تمر دون أن يلحظها الكثيرين ولكنها تظهر تمسكاً بالجذور وبالاسم، وتشير الى أرض وعمر تم اغتصابه.

يحلم أهالي عفرين أن يرتفع اسم مدينتهم عالياً، كشكل من أشكال التمسك بالوجود والهوية، وربما بذلك يلتفت العالم الى قضيتهم وماتفعله أنقرة ومرتزقتها من ممارسات ممنهجة للقضاء على عفرين وتغيير خصوصيتها السكانية والطبيعية من تهجير السكان واقتلاع للأشجار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى