الشريط الإخباريتقارير

كوباني.. محطات الوقود تشهد ازدحاما والأهالي يشكون نقص مادة المازوت

ولاتي نيوز _ شيرين تمو

تزدحم محطات الوقود في مدينة كوباني في الأيام القليلة الفائتة بالراغبين للحصول على مادة المازوت التي تشهد نقصا في الكميات المستوردة إلى المدينة.
وشهدت فترتي الحظر الكلي منذ 15 تشرين الثاني ولغاية 10 كانون الأول إغلاقا لمحطات الوقود ما عدا خمسة أيام التي تخللت فترتي الحظر الكلي من تاريخ 25 تشرين الثاني ولغاية 30 من الشهر نفسه.
ومع رفع الحظر الكلي عن المدينة وعودة الأهالي إلى عملهم، ازداد الطلب على المحروقات لتسيير شؤون الأهالي، إلا أن الكميات المخصصة للمدينة لا تسد حاجاتهم من مادة المازوت.
عادل رشيد من أهالي مدينة كوباني اضطر أن يقف ساعات أمام إحدى محطات الوقود للحصول على بضع لترات من مادة المازوت لسيارته.

يقول رشيد أن أعمالهم كلها توقفت في فترة الحظر، لذا يحتاجون إلى الكميات الكافية من الوقود لتسيير أعمالهم.
ويشير إدريس خليل من أهالي المدينة إنه تخلى عن ركوب سيارته لعدم توفر المادة، وأنه يعتمد على دراجته النارية للتنقل.
وصرح كيلو محمد مسؤول إدارة المحروقات في مقاطعة كوباني لـ”ولاتي نيوز” أن مادة المازوت تشهد نقصا من المصدر، خاصة بعد ازدياد الطلب عليها من قبل الأهالي بعد انتهاء فترة الحظر الكلي.
وأشار أن الكميات الواردة إلى المدينة تكفي الحاجة الخدمية، لكنهم يضطرون إلى تزويد بعض العوائل الذين أهملوا الحصول على مخصصاتهم من مازوت التدفئة من المخصصات الخدمية وهذا ما يسبب نقصا في المادة.

وبحسب المسؤول أن اليوم الاثنين شهد دخول تسع صهاريج مازوت إلى المدينة، إلا أن توزيعها على المؤسسات والمنشآت الخدمية والمزارعين يحيل دون توفر الكميات المطلوبة في محطات الوقود.
وكانت إدارة المحروقات في مقاطعة كوباني قد قامت بتوزيع مخصصات مازوت التدفئة بين شهري حزيران وتشرين الأول على كافة أحياء المدينة بمعدل 440 لتر لكل عائلة تفاديا لأي نقص في فصل الشتاء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى