الشريط الإخباريتقارير

اشتباكات عنيفة في ريف عين عيسى..تركيا تخدم روسيا أم تحاول قطع الطريق الدولي M4؟

ولاتي نيوز

تدور منذ فجر اليوم السبت، اشتباكات عنيفة في عدد من قرى الواقعة في نقاط التماس بين ناحية عين عيسى والمناطق التي تحتلها أنقرة والفصائل الموالية لها على محيط الطريق الدولي M4.

وبحسب ما أفادت مصادر ميدانية لـ”ولاتي نيوز” فإن الاشتباكات تدور حاليا في محيط قرية مشيرفة الواقعة على محيط M4.

وأكد المصدر بأن قوات سوريا الديمقراطية كانت قد أحبطت هجوما للفصائل الموالية لأنقرة على قرية مشيرفة مساء الجمعة.

المصدر كشف أن الجيش التركي والفصائل الموالية يحاول إشعال جميع الجبهات بدءً من تل تمر وانتهاءً بمنبج موضحا أن الجيش التركي استهدف قرية “التوخار” بريف منبج بالقذائف المدفعية.

يأتي ذلك وسط تحشدات واستنفار على جبهة تل تمر- زركان حيث أفاد المصدر بوجود تحركات للفصائل المسلحة على محور زركان- تل تمر.

وأكد المصدر أن الجيش التركي والفصائل المسلحة يتحرك بشكل مكثف في عدد من القرى شمال غرب تل تمر مثل” الريحانية و القاسمية وتل مناخ والداوودية وعنيق الهوى”.
من جهتها، تقوم قوات سوريا الديمقراطية بتحصين مواقعها وجلب تعزيزات عسكرية تحسبا لأي هجمات أخرى، واستقدمت قسد 2500 مقاتل من وحدات الكومندوس المدربة أمريكا للتصدي لأي هجوم تشنه الفصائل الموالية لأنقرة.

وتسبب الاشتباكات والتوترات التي تحصل منذ أيام في القرى المحيطة بعين عيسى نتيجة الاستهدافات المتكررة لها تسبب ذلك بتوقف الطريق الدولي M4.
ويشكل الطريق الدولي عقدة مواصلات هامة للإدارة الذاتية وتذهب بعض التحليلات إلى أن الأهداف التركية قد تقتصر على قطع الطريق الرابط بين عين عيسى وإقليم الجزيرة وبالتالي فصله عن كوباني أيضاً.
فيما يرجح رأي آخر بأنّ الهجمات التركية تأتي بالتنسيق مع روسيا لهدف إرضاخ قسد لمطالب روسيا بتسليم عين عيسى للنظام السوري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى