الشريط الإخباريتقارير

مسيحيّو سري كانيه لم يُزيّنوا شجرة الميلاد هذه السنة

ولاتي نيوز _ الحسكة

يعيش النازحون من مدينة سري كانيه ظروفاً معيشة صعبة في مدينة الحسكة فغالبيتهم يسكنون في منازل آجار ويواجهون ارتفاع سعر صرف الدولار وغلاء الأسعار بشكل كبير، بالإضافة إلى شعورهم بعدم الاستقرار وحزنهم على مدينتهم التي هجروها بعد أن احتلتها تركيا والمرتزقة التابعين لها.

وتشهد الأسواق ارتفاعاً كبيراً في أسعار أشجار الميلاد والزينة مما دفع الكثيرين للاستغناء عنها هذا العام ولا سيما النازحين من مدينة سري كانيه.

تقول أميرة أبلحد 33 عاماً وهي نازحة من مدينة سري كانيه أن ارتفاع أسعار أشجار الميلاد والزينة والحلويات جعلهم يستغنون عنها هذا العام، وأضافت أن راتبها الشهري لا يكفي المصاريف اليومية وآجار المنزل الذي تسكنه مع عائلتها في الحسكة.

وقال عبد الأحد موسى 47 عاماً نازح من مدينة سري كانيه لـ”ولاتي نيوز”: لم نشتري زينة العيد هذا العام، واقتصرت مظاهر العيد على تماثيل السيدة العذراء والسيد المسيح، لإقامة القداس والصلوات، ولا نحمل الفرح في قلوبنا ونحن بعيدين عن بيوتنا وأقربائنا، ونصلي أن تكون عودتنا قريبة إلى ديارنا”.

وتتفاوت أسعار الأشجار بحسب طولها ونوعيتها، ووصل سعر أصغر شجرة إلى 60 ألف ليرة سورية ، وتتفاوت أسعار الزينة بين 60 و80 ألف ليرة، في حين وصل سعر المغارة الخشبية إلى 100 ألف ليرة سورية.

يقول خضر محمود صاحب محل بيع زينة الأعياد لـ”ولاتي نيوز”: الإقبال ضعيف جداً هذا العام على شراء مستلزمات وزينة أعياد الميلاد بسبب غلاء أسعارها بشكل كبير مقابل تدني الوضع المعيشي وغلاء أسعار مستلزمات الشتاء بشكل عام، وأضاف أن سبب ارتفاع أسعار أشجار الميلاد والزينة يعود لارتفاع سعر صرف الدولار وانخفاض قيمة الليرة السورية لأدنى مستوى”.

وتغيب بهجة العيد وأضواء الزينة في الشوارع ليمر العيد باهتاً هذا العام على عكس الأعوام السابقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى