الشريط الإخباريتقارير

بعد ليلة من التوتر الأمني بين الأسايش والدفاع الوطني.. عودة الهدوء إلى مدينة قامشلو

ولاتي نيوز- هورين حسن

عاد الهدوء، صباح اليوم الأحد، إلى مدينة قامشلو بعد ليلة من التوتر الأمني على خلفية هجوم نفذته ميليشيا الدفاع الوطني على حاجز لقوات الأسايش في حي “حلكو”.

وأكد مصدر من قوى الأمن الداخلي لـ “ولاتي نيوز” اندلاع الاشتباكات بين الطرفين إثر اطلاق عناصر من الدفاع الوطني النار على نقطة لهم في حلكو قبل أن يتم إطلاق قذيفة مدفعية دون أن تصيب الحاجز.

وأوضح عضو في الهلال الأحمر الكردي لـ”ولاتي نيوز” أنهم أسرعوا إلى مكان الاشتباك مشيرا أن الأضرار اقتصرت على المادية ولايوجد أي جرحى أو شهداء من الأسايش.

وقال شهود عيان لـ”ولاتي نيوز” أن منزلاً غير مسكون “قيد الإكساء” يعود لشخص يدعي أنس قد تعرّض لأضرار مادية نتيجة وقوعه في مرمى النيران.

من جانبها، قالت قوى الأمن الداخلي في شمال وشرق سوريا، في بيان: “اندلعت اشتباكات مساء اليوم السبت ٢٣ يناير بين قواتنا وميليشيا الدفاع الوطني التابعة لحكومة النظام السوري، في حي حلكو بمدينة قامشلو الساعة السادسة مساءً، نتيجة هجوم عناصر الميليشيات على نقطة التفتيش التابعة لقواتنا واستهدافها بالرصاص الحي، مما دعا قواتنا إلى الرد على مصادر النيران والدفاع عن نقاطهم”.

وأضاف البيان” عملت القوات الروسية بالتنسيق مع مكتب العلاقات التابع لقواتنا على تهدئة الوضع في المدينة بعد تعهد من القوات الروسية بعدم تكرار قيام ميليشيا الدفاع الوطني بمثل هذه الأفعال”.

واختتمت قوى الأمن الداخلي بيانها بالتأكيد على حماية مكتسبات الشهداء، ومنع زعزعة استقرار المنطقة “إننا في قوى الأمن الداخلي نؤكد أن هذه الأفعال تستهدف زعزعة استقرار المنطقة جمعاء، كما نؤكد لشعبنا أننا سوف ندافع عن مكتسبات مناطقنا التي تحققت بفضل دماء الشهداء”..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى