أخبارالشريط الإخباري

اليونيسيف عن مدارس سوريا: واحدة من كل ثلاثة تعرّضت للدمار أو غير صالحة للتعليم

ولاتي نيوز

قالت منظمة اليونسيف التابعة للأمم المتحدة، في تقرير لها، أن ما يزيد عن 2مليون و400 ألف طفل سوري باتوا خارج المدارس، بسبب ما تعرضت له تلك المنشآت من عمليات استهداف ودمار خلال سنوات النزاع.

“اليونيسيف” أشار إلى أن نحو 40% من الطلاب الذين حرموا من التعليم بفعل الحرب والدمار وعمليات النزوح هم من الفتيات، مرجحة تزايد أعداد المتسربين من التعليم بسبب عطالة المدارس جراء الإجراءات المتخذة بسببب انتشار فيروس كورونا.

وأكد تقرير المنظمة الأممية أن نحو 700 انتهاك استهدف منشآت تعليمية ومدرسين وجرت خلال سنوات الحرب، مشيرة إلى أن 52 من تلك الانتهاكات جرت خلال العام 2020.

وقالت المنظمة أن واحدة من كل 3 مدارس باتت مدمرة أو غير صالحة لقيام العملية التعليمية فيها، وأن الطلبة يتكبدون عناء التدريس في صفوف مكتظة وغير مجهزة بوسائل التدفئة والمستلزمات المطلوبة.
ويعتبر التعليم القطاع الأكثر تضررا بالنظر إلى أن معظم المناطق السورية تعرضت لتوترات أمنية أو كانت ميادين حروب، بالإضافة إلى العسكرة المفروضة على المجتمعات السورية مع استمرار الأزمة السورية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى