الشريط الإخباريتقارير

خبير روسي: التوتر بين النظام والاسايش قد يتطور إلى مواجهة بين روسيا والولايات المتحدة

ولاتي نيوز

توقّع كاتب روسي أن يتطور التوتر بين قوات النظام السوري من جهة وقوات الأسايش من جهة ثانية في مدينتي قامشلو والحسكة إلى صراع دولي تقوده كل من واشنطن وموسكو.

وتشهد مدينتي قامشلو والحسكة منذ أسابيع توترات أمنية متقطعة، مصحوبة باشتباكات بالأسلحة الخفيفة، مع استمرار النظام السوري باستقدام المزيد من التعزيزات، وإعادة تفعيل ميليشيا الدفاع الوطني من جديد.

الكاتب والمحللل السياسي الروسي فلاديمير موخين، كتب مقالاً في جريدة “نيزافيسيمايا غازيتا” ترجمته إلى العربية “روسيا اليوم” وحمل عنوان “يجرّون روسيا الى معارك ضد الأكراد في سوريا” تحدث فيه عن إمكانية تطور الصراع بين النظام والاسايش إلى مواجهة بين الولايات المتحدة وروسيا.

الكاتب انتقد الدور الأمريكي في دعم قوات سوريا الديمقراطية وأعرب عن مخاوفه من اقتراحات سابقة للرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن بتأسيس دولة كردية.

ونقلت الصحيفة عن خبير عسكري روسي، العقيد الاحتياطي شامل غاريف قوله: “لا أستبعد أن تصر القيادة الأمريكية الجديدة ليس فقط على الحكم الذاتي للأكراد إنما على انفصالهم الكامل عن سوريا. فعندما ترأس بايدن اللجنة الدولية في الكونغرس الأمريكي، كان هو بالذات من اقترح فكرة تقسيم العراق إلى ثلاثة أجزاء فدرالية: سني وشيعي وكردي؛ وهو من طرح فكرة إنشاء كردستان حرة داخل حدود العراق وسوريا. والآن، تتوقع القوات الكردية الموالية لأمريكا في سوريا، مستلهمة هذه الأفكار، خطوات ملموسة من بايدن”.

وبحسب غاريف، فإن النشاط العسكري لقوات سوريا الديمقراطية والأسايش، كما يتضح من الأحداث الجارية في القامشلي، يمكن أن يؤدي إلى حرب حقيقية بين التشكيلات الكردية وقوات الحكومة السورية. و” من غير المستبعد أن تنجر روسيا التي تدعم الأسد من جهة والولايات المتحدة من جهة أخرى إلى هذا الصراع”.

.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى