الشريط الإخباريتقارير

بما فيها المرتزقة السوريين.. واشنطن تطالب بسحب القوات الأجنبية من ليبيا

ولاتي نيوز

طلبت الولايات المتحدة، الخميس، من تركيا وروسيا البدء في سحب قواتهما من ليبيا، بما يشمل القوات العسكرية والمرتزقة.

وقال القائم بأعمال المندوب الأمريكي لدى الأمم المتحدة ريتشارد ميلز في اجتماع لمجلس الأمن الدولي حول ليبيا، “تماشياً مع اتفاق وقف إطلاق النار المبرم في أكتوبر/ تشرين الأول، نطلب من تركيا وروسيا أن تباشرا فوراً بسحب قواتهما من البلاد وسحب المرتزقة الأجانب والوكلاء العسكريين اللتين قامتا بتجنيدهم ونشرهم وتمويلهم في ليبيا”.

وأضاف ميلز “نطلب من الأطراف الخارجية كلّها، بما في ذلك روسيا وتركيا ودولة الإمارات العربية المتحدة، احترام السيادة الليبية وإنهاء جميع التدخلات العسكرية في ليبيا فوراً”.

وإثر الحرب الأهلية الليبية بين الجيش والحكومة تدخلت كل من روسيا وتركيا لصالح طرفي الخلاف ومدتاهما بالأسلحة والمرتزقة أغلبهم من السوريين.

وخلال المؤتمر الافتراضي لمجلس الأمن الدولي، طالبت غالبية أعضائه بما فيها الهند والصين والمملكة المتحدة، بسحب كافة القوات الأجنبية والمرتزقة من ليبيا واحترام حظر الأسلحة المفروض على البلاد منذ 2011.

وتنفي روسيا اي وجود عسكري لها في ليبيا في حين أن لم يصدر اي نفي من أنقرة حول تواجدها العسكري أو بخصوص نقلها المرتزقة في ظل وجود دلائل ووثائق تثبت التورط الكبير لأنقرة في ليبيا.

وكانت الأمم المتحدة قد قدرت في نهاية العام الماضي 20 ألفاً عدد المرتزقة والعسكريين الأجانب المنتشرين في ليبيا دعماً لطرفي النزاع،كما وأحصت الأمم المتحدة 10 قواعد عسكرية تأوي جزئياً أو بشكل كامل قوات أجنبية في البلاد.

وبموجب اتفاق وقف إطلاق النار الذي توصل إليه طرفا النزاع في 23 تشرين الأول/أكتوبر، يتعيّن على القوات الأجنبية والمرتزقة مغادرة البلاد خلال الأشهر الثلاثة التي تلت توقيع الاتفاق، أي بحلول 23 يناير/ كانون الثاني. ولم تنسحب أي قوات مرتزقة في ليبيا رغم تخطي المهلة المنصوص عليها في الاتفاق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى