الشريط الإخباريتقارير

ملاحقة المعلمين.. فشل معلن لهيئة التربية والتعليم والمجلس الكردي يسيّس القضية

ولاتي نيوز

اتهم المجلس الوطني الكردي، في بيان، الأحد، الإدارة الذاتية بإشاعة القلق والهلع بين الناس، وسد السبل أمام الشباب الكرد للالتحاق بالجامعات.

وقال المجلس الوطني بأن “مسلحين تابعين لـ PYD اختطفوا مجموعة من المدرسين في مدينتي عامودا وكركي لكي”.

وربط المجلس الكردي في بيانه بين عمليات الاعتقال هذه وموضوع الحوار الكردي-الكردي مؤكدا أنها تعرقل الحوارات، مطالبا بالافراج عن المدرسين وداعيا قسد إلى التدخل و”تحمل مسؤولياتها بتوفير مناخات إيجابية للحوار”.

ويتمسك المجلس الوطني الكردي بالتعليم بالمنهاج التعليمي للنظام السوري بداعي أن منهاج الإدارة الذاتية مؤدلج لصالح فلسفة الأمة الديمقراطية، علما أن منهاج النظام أيضا يروج لحزب البعث.
فريدة ابراهيم الرئيس المشترك لهيئة التربية والتعليم قالت بأن نظام المدارس الخاصة والدورات الخاصة تم حظره لدى هيئة التربية والتعليم، مشيرة أن هؤلاء المدرسين تجاوزوا قرارات هيئة التربية والتعليم، وعليه تم رفع دعاوي من النيابة ضدهم حيث تم اعتقالهم.

وأوضحت ابراهيم أن القرار قديم وقد مر عليه 3 سنوات الا أن الادارة الذاتية تقوم بتطبيقه الان، منوهة إلى أنهم ليسوا ضد منهاج تعليمي معين، وإنما يتم ملاحقة المعلمين قضائيا في ظل عدم وجود رخصة لديهم مشيرة إلى وجود مراكز مرخصة تقوم بتدريس مناهج النظام السوري.

وتعطي الإدارة الذاتية رخصة العمل للمعاهد والمراكز لتعليم مختلف اللغة الا إنها تحظر تدريس مناهج غير المنهاج الدراسي التي تعتمده هيئة التربية والتعليم.

وتشكل قضية ملاحقة المدرسين أحد أهم وجوه فشل الإدارة الذاتية في التواصل مع الخبرات الأكاديمية واستغلالها لبناء الاجيال في ظل وجود كم هائل من المدرسين لديها يفتقرون إلى الخبرة والكفاءة اللازمة، في وقت يقوم فيه معارضوه بتسيس القضية.
واقع الحال في مناطق الإدارة الذاتية، أن التعليم يسير على وتيرتين؛ الأولى هي التعليم بمنهاج الإدارة الذاتية والثانية التعليم سرا بمنهاج النظام السوري يقوم به المدرسون سرا في منازل الطلاب، يدفعهم إلى ذلك غريزة البقاء والاستمرار في العيش كونها مصدر رزقهم الوحيد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى