أخبارالشريط الإخباري

واشنطن: حماية النفط ليس هدفنا ولن نساعد في استثماره

ولاتي نيوز

أعلنت واشنطن أنّ قواتها الموجودة في سوريا لم تعد مسؤولة عن حماية النفط، وإن مهامها الرئيسية مكافحة تنظيم داعش.

وقال المتحدّث باسم وزارة الدفاع الأميركية جون كيربي للصحافيين إنّ “موظفي وزارة الدفاع ومقاوليها من الباطن ليسوا مخوّلين مدّ يد المساعدة إلى شركة خاصة تسعى لاستغلال موارد نفطية في سوريا ولا إلى موظفي هذه الشركة أو إلى وكلائها”.

وأضاف ردّاً على سؤال بشأن مهمة القوات الأميركية في سوريا إنّ العسكريين الأميركيين المنتشرين في شمال شرق سوريا وعددهم حالياً حوالى 900 عسكري “هم هناك لدعم المهمة ضدّ تنظيم داعش في سوريا (…) هذا هو سبب وجودهم هناك”.
وكانت الولايات المتحدة قد سمحت للشركة الأمريكية “دلتا كريسنت اينرجي” باستثمار النفط في شرق الفرات والتعاقد مع الإدارة الذاتية، وصرح مسؤولون امريكيون في اعقابها أن الهدف هو مساعدة قوات سوريا الديمقراطية بالاعتماد على ريع ذاتي لدعم عمليات التمويل في الحرب ضد داعش.
وحصر دونالد ترامب الرئيس الامريكي السابق في أكتوبر 2019 انتشار القوات الأمريكية في المناطق النفطية معلنا أن هدف القوات الأمريكية هو منع داعش وروسيا من الاستفادة من النفط.

وينشط تنظيم داعش بشكل كبير في المناطق النفطية من محافظتي دير الزور والحسكة حيث يتواجد فيها القواعد الأمريكية، ولكن هذا التعديل قد يكون مفتاحا لإعادة الانتشار الأمريكي في مناطق غير نفطية مثل محافطة الرقة والتي تشهد أيضا نشاطا لخلايا التنظيم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى