الشريط الإخباريتقارير

ازدواجية السلطة ساهم في استمرار ازدواجية المنهاج التعليمي

ولاتي نيوز

تعتقل قوى الأمن الداخلي منذ أيام 19 مدرسا بداعي خرقهم لقوانين الإدارة الذاتية وإعطاء دروس خصوصية لمنهاج دراسي محظور في مناطقها.
المدرّسون المعتقلون 14 منهم من ناحية كركي، 3 من ناحية عامودا واثنين من ناحية الدرباسية، وتقول هيئة التربية والتعليم في إقليم الجزيرة أن سبب الاعتقال حاليا هو البدء بتطبيق قرار صدر سنة 2016 يحظر فيه تدريس اي منهاج غير المنهاج المعتمد من قبل هيئة التربية والتعليم.

ولم تصدر قوى الأمن الداخلي لغاية الآن اي بيان توضح فيه آلية الاعتقال وأسبابه، في حين قال مسؤولون في هيئة التربية والتعليم أن اعتقالهم جاء بعد تلقي النيابة العامك دعاوى ضدهم.

المدرسون الذين تم اعتقالهم غالبيتهم من المدرسين القدامى، الذين كانوا يقومون بمهنة التدريس قبل تأسيس الإدارة الذاتية سنة 2014 وبعد حظر تدريس مناهج النظام تمسك هؤلاء بمصادر رزقهم من خلال التدريس سرّاً ما عرّضهم للملاحقة القانونية.
وما زاد من تمسك هؤلاء بمصادر رزقهم استمرار منهاج النظام السوري كمسلك تعليمي في مناطق الإدارة الذاتية بسبب وجود مدارس تدرس منهاج النظام السوري في المربعين الأمنيين في مدينتي الحسكة وقامشلو وكذلك وجود بعض المدارس الخاصة، وكذلك وجود جامعة حكومية تستوعب سنويا آلاف الطلاب في مدينة الحسكة، حتى أن شريحة من الأهالي كانوا يرسلون أطفالهم إلى مدارس الادارة الذاتية وبنفس الوقت يشجعون أطفالهم على التقدم لامتحانات الشهادات “الاعدادية، الثانوية” لدى مدارس النظام بهدف التسجيل في الجامعات الحكومية.

بمعنى أن استمرار وجود سلطتين في مناطق الإدارة الذاتية ساهم في استمرار منهاج النظام السوري، وهو ما ترك باب الجدل مفتوحا في أي خطوة تقوم بها للإدارة الذاتية في المجال التريوي.

ما يجدر بالتنويه هو أن تجربة منهاج الإدارة الذاتية تحتاج إلى التطوير سواء لجهة ضعف الكوادر التعليمية أو ضعف البنية التحتية وغياب وسائل التعليم، هذه الأمور وغيرها إذا ما تم معالجتها فإن الميل العام سيتجه بشكل تدريجي لمنهاج الإدارة الذاتية دون الحاجة إلى إجراءات أمنية أو فرض منطق القوة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى