أخبارالشريط الإخباري

واشنطن تطالب أنقرة بالإفراج فوراً عن عثمان كافالا

ولاتي نيوز

دعت الولايات المتحدة، الأربعاء، تركيا للإفراج فورا عن رجل الأعمال التركي عثمان كافالا، المحتجز منذ أكثر من ثلاثة أعوام من دون إدانة.

وقالت الخارجية الأميركية: “التهم الزائفة الموجهة لكافالا واستمرار احتجازه والتأخير المستمر في إنهاء محاكمته، بما في ذلك من خلال دمج قضايا ضده، تقوض احترام سيادة القانون والديمقراطية”.

كان كافالا، وهو وريث مجموعة صناعية ضخمة، معروفًا فقط في نطاق الوسط الفني والثقافي في إسطنبول، وضمن دائرة الأكاديميين المهتمين بالأقليات في هذا البلد؛ حيث فتح أبوابًا للحوار مع الأكراد والأرمن. في 18 سبتمبر 2017، تم نشر اسم عثمان كافالا على المواقع الإخبارية بعد أن تم إلقاء القبض عليه كجزء من التحقيق في محاولة الإطاحة بالدستور والانقلاب على الجمهورية.

كافالا المولود في باريس عام 1957، مثله كمثل عشرات الآلاف من الأتراك؛ لم يكن سوى ضحية موجات الاعتقالات التي أثَّرت على مختلف مكونات المعارضة منذ الانقلاب الفاشل في يوليو 2016 ضد الرئيس رجب طيب أردوغان.

اتُّهم كافالا حينها بدعم وتمويل وحتى بالتحريض على المظاهرات في “جيزي بارك” في يونيو 2013؛ خصوصًا بعد أن تحول الاحتجاج ضد تدمير إحدى المساحات الخضراء القليلة في إسطنبول إلى تمرد ضد استبداد أردوغان بالحكم، وانتشر هذا التمرد كالنار في الهشيم في جميع أنحاء البلاد؛ ما أسفر عن مقتل وجرح مئات الأشخاص.

وتأتي المطالب الأميركية بإطلاق سراح كافالا في وقت محرج جدا بالنسبة للرئيس التركي رجب طيب اردوغان، حيث تشهد البلاد موجة احتجاجات من قبل طلبة الجامعات، وبالتحديد طلبة جامعة البوسفور على خلفية تعيين احد اقرباء اردوغان رئيسا للجامعة.

كما وتأتي المطالبة الأمريكية في وقت تزيد فيه واشنطن من ضغوطها على أنقرة، حيث تنتظر تركيا المحاسبة في عدد من الملفات وأهمها قضية صفقة الصواريخ الروسية S400.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى