الشريط الإخباريتقارير

مخيم دار شكران للاجئين الكرد السوريين.. تنظيم ملفت خدميّاً وإداريّاً

ولاتي نيوز- هولير

يعتبر مخيم دار شكران، أحد أكثر مخيمات اللاجئين السوريين المنظمة خدمياً، وأقلّها تعرّضاً للحوادث بالنظر إلى الإدارة الناجحة للمخيم وكذلك التواجد الملفت للمنظمات الدولية.

تأسس المخيم سنة 2014، وفي سنة 2016 تم بناء الخيم وتحويلها إلى “قواعد بناء” حيث تم دعم اللاجئين بمواد البناء من قبل المنظمات الدولية العاملة في المخيم.

على مشكلي، رئيس مجلس إدارة المخيم أوضح لـ”ولاتي نيوز” بأن المخيم يحوي قرابة 14 الف نسمة، وهو مخدم بطريقة جيدة من حيث وجود المدارس الابتدائية والاعدادية والثانوية، وكذلك وجود فرن آلي وأفران خاصة بالإضافة إلى خدمتي الكهرباء والانترنت وكذلك تنظيم الطرق في المخيم وتزفيتها.

“مشكي” أشار إلى وجود 5 آبار لمياه الشرب ومستوصف وصيدلية وكذلك حضور نشط لإدارة الكامب وتواجد مريح للاسايش والبوليس ومساهمتهم في تعزيز الأمن ودعم النشاطات الايجابية.
ووفقا لما أفاده قاطنو المخيم لـ”ولاتي نيوز” فإنهم يتبرون معيشتهم من العمل اليومي من خلال الانتقال اليومي إلى مدينة أربيل التي تبعد نحو 30 دقيقة، حيث يقع المخيم على الطريق السريع الرابط بين مدينتي دهوك وأربيل، وكذلك يوجد في المخيم كراج سيارات خاصة لنقل المسافرين إلى أربيل أو مدن أخرى.

وكذلك يعمل في مدارس المخيم نحو 160 مدرسا مع وجود عشرات الموظفين العاملين في المنظمات الدولية العاملة في المخيم أو المنظمات المحلية مثل مؤسسة بارزاني الخيرية.

كما ويتميز مخيم دار شكران بوجود عدد من الملاعب الرياضية، حيث يوجد فيها ثلاث ملاعب لكرة الطائرة وملعب معشب لكرة القدم، بالإضافة إلى وجود قاعة للتدريب الرياضي تم افتتاحها بدعم من إحدى المنظمات الدولية.

كما يتواجد في المخيم قاعة للافراح، ومشغل للخياطة، ويختلف مخيم دار شكران عن المخيمات الأخرى بضعف وجود النشاط الحزبي “الكردي” قياسا مع المخيمات الأخرى للاجئين الكرد السوريين في إقليم كردستان.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق