أخبارالشريط الإخباري

حرب كلامية بين أنقرة وطهران.. السيادة العراقية في مهب الريح

ولاتي نيوز

تشهد العلاقة بين طهران وأنقرة توتراً على خلفية تصريحات سفير إيران لدى بغداد حول التواجد العسكري التركي في العراق.

وقال السفير الإيراني في بغداد، إيرن مسجدي “نحن نرفض التدخل العسكري في العراق، ويجب ألا تكون القوات التركية بأي شكل من الأشكال مصدر تهديد للأراضي العراقية ولا أن تقوم باحتلاله”.

وأضاف:”على الأتراك أن ينسحبوا إلى خطوط حدودهم الدولية وينتشروا هناك وأن يتولى العراقيون بأنفسهم ضمان أمن العراق”.

ورد السفير التركي في بغداد فاتح يلدز على مسجدي، بالقول إنه “سيكون سفير إيران آخر من يلقي محاضرة على تركيا حول احترام حدود العراق”.

واستدعت أنقرة، الأحد، سفير طهران لديها وقالت وزارة الخارجية التركية في بيان ” ما ننتظره من إيران هو دعم تركيا في مكافحتها للإرهاب وليس الوقوف ضدها”.
طهران من جانبها، ردّت باستدعاء سفير تركيا لديها، دريا اورس، وسلمت وزارة الخارجية الإيرانية السفير التركي مذكرة احتجاج على تصريحات وزير داخلية تركيا ووصفته بغير المقبول.
وتشكّل شنكال محور الصراع التركي الإيراني، تلعب القوى العراقية دورا كبيرا في ذلك حيث تناصر بعض القوى العراقية تركيا فيما توالي بعضها الآخر إيران.

في المقابل، قال عضو لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب العراقي، رامي السكيني، إن “التراشق الكلامي بين سفيري طهران وأنقرة يمثل استخفاف بالسيادة العراقية، وعدم حفظ كل سفير لواجباته ومهامه كممثل دبلوماسي لبلاده في العراق”.
وأضاف النائب السكيني في تصريحات لموقع “الحرة” أن هذا يعد “استهتارا وعدم حفظ للبرتوكول الدبلوماسي بجعل العراق منطلق لتصريحات غير مسؤولة”، مطالبا حكومة بلاده باستدعاء السفيرين فورا.

ومنذ تولي مصطفى الكاظمي رئاسة حكومة العراق، تشهد الأراضي العراقية تدخلات عسكرية تركية متواصلة، وشنت أنقرة منذ حزيران الفائت حملات عسكرية متعددة على أراضي إقليم كردستان في حين تستخدم طهران الأراضي العراقية في حروبها الطائفية والعبثية ضد الولايات المتحدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى