الشريط الإخباريتقارير

معبرا “سيمالكا والوليد” عمال يعملون بدولارين فقط في اليوم

ولاتي نيوز

يشتكي عمال وسائقي سيارات الشحن معبري “سيمالكا والوليد”، من تدني أجورهم مقارنة بأجورهم القديمة قبل التدهور الأخير لقيمة الليرة السورية أمام العملات الأجنبية.

ويعمل في المعبرين الحدودين بين مناطق الإدارة الذاتية وإقليم كردستان، عشرات العمال ضمن “ورش” قادمة من ريف منطقة ديرك لاسيما في ريفها الجنوبي وكذلك ريف ناحية تل كوجر.

وبحسب ما أفاده العمال والسائقون لـ”ولاتي نيوز” فإنّهم الحلقة الوحيدة التي تضررت من مسألة انخفاض قيمة الليرة السورية أمام الدولار مشيرين أن كل التجار والجمارك يتعاملون بالدولار ولكن إدارة المعبر تفرض أسعار بالليرة السورية.

وقال “م، ك” وهو سائق سيارة شحن “انتر” بأنّ إدارة المعبر هي التي تحدد أسعار سيارات نقل البضائع، موضحا بأنه على سبيل المثال فإن إيجار نقل البضائع من المعبر إلى مدينة قامشلو بسيارة شجن “انتر” محدد كم قبل إدارة المعبر، وهو سعر قديم تم تحديده عندما كان الدولار اقل من الفي ليرة.
وقال السائق بأن السيارات التي تعمل في المعبر تعتمد فقط على عملها في المعبر، لافتا إلى أن العمل غير متوفر كل يوم، مؤكدا أن ما يحصلون عليه من مردود لا يكفي معيشتهم.

من جانبه قال العامل “ح، م” بأن ورشتهم تعمل ف بالأسبوع يومين في معبر سيمالكا ويومين في معبر الوليد وأن مردودهم اليومي يتراوح بني 8 آلاف و25 الف.
وأشار العامل بأنه في مثل هذه الأيام التي تتصف بالحركة الضعيفة بالنظر إلى انحسار الحركة التجارية بسبب عدم استقرار الليرة السورية فإن مدخولهم لا يتعدى 16 الف ليرة في أفضل الاحوال، ومع تعطيلهم 3 ايام في الأسبوع فان معدل دخلهم اليومي لا يتجاوز 8 آلاف ليرة اي دولارين فقط.
يطالب العمال والسائقون إدارة معبر سيمالكا تحديد أجورهم بشكل يستطيعون معه تأمين لقمة خبز لأسرهم، سيما وأن الحركة التجارية كلها مرتبطة بسعر صرف الدولار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى