الشريط الإخباريتقارير

مديرية الثقافة والفن تحيي الذكرى الـ32 لرحيل الفنان محمد شيخو

ولاتي نيوز- هورين حسن

أحيا فنانون ومثقفون وشعراء والعشرات من أهالي قامشلو ،الثلاثاء، الذكرى الـ32 لرحيل الفنان الكردي محمد شيخو، بزيارة ضريحه في مزار الهلالية، بترديد أغانيه، وتقديم أكاليل من الورود على ضريحه.

ونظمت مديرية الثقافة والفن بإقليم الجزيرة فعالية، بالتعاون مع اتحاد فناني الجزيرة في مدرج جامعة روج آفا بمدينة قامشلو تخليداً لذكرى الراحل.

وقال علي عبد الله الرئيس المشترك لاتحاد فناني الجزيرة لـ”ولاتي نيوز”: يصادف اليوم الذكرى ال32 لوفاة القامة الفنية وأيقونة الفن الكردي الفنان محمد شيخو.

وأكد عبد الله أن الراحل يعتبر مدرسة للفن الكردي كما ناضل في سبيل القضية الكردية وإثبات هويتها.

من جهتها، كلستان ابراهيم عضو هيئة الثقافة والفن قالت لـ”ولاتي نيوز” أنهم قاموا بغناء بعض من أغاني الراحل اليوم في الفعالية تخليداً وتكريماً لما قدمه للفن الكردي.

وأشارت ابراهيم إلى أن الفنان محمد شيخو بالرغم من تعرضه للملاحقات والمضايقات الأمنية من قبل الحكومة السورية في ذلك الوقت إلا أنه حافظ على الأغنية والفن الكردي من الضياع والاندثار وكان معروفاً بأغانيه الثورية والقومية.

وولد الفنان محمد شيخو عام 1948 في احدى قرى قامشلو، درس الابتدائية والاعدادية وترك دراسته نتيجة لمرض أصاب عينه.

سافر الى بيروت وإيران وكردستان العراق وعاد الى سوريا 1987ليفتح استديو باسم تسجيلات فلك في قامشلوالذي أغلقه النظام السوري بالشمع الأحمر.

رحل الفنان محمد شيخو في التاسع من شهر آذار عام 1989 وترك مكتبة فنية ضخمة تقدر بحوالي 120 أغنية ولايزال صوته العذب يسمع في كل مكان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى