الشريط الإخباريتقارير

مركز جيان – كوفيد19.. مصاب الـ”كورونا” يصل بحالة حرجة للمركز

ولاتي نيوز _ هورين حسن

يعتبر مركز جيان كوفيد-19 من المراكز الصحية الضخمة الذي افتتحته هيئة الصحة لشمال وشرق سوريا في العشرين من شهر كانون الأول لعام 2020في مدينة قامشلو.

واستغرق تجهيز المركز خمسة أشهر، ويقدّم خدماته الصحية الخاصة للمصابين بفيروس كورونا بالمجان خلال 24 ساعة حسب ما أوضحت نائبة المدير منى خلف لـ”ولاتي نيوز”.

وأوضحت خلف أن عدد طوابق المشفى خمسة حيث الطابق الأرضي مخصص للإدارة والاستقبال والزيارات والأرشيف والذاتية وقسم الأشعة والإسعاف مجهز بجهاز أشعة بسيط وجهاز تخطيط للقلب وصادم كهربائي كما ويوجد طبيب إسعاف 24 ساعة.

وأشارت خلف إلى أنه بعد استقبال المريض الذي يعاني من أعراض فيروس كورونا وفحصه من قبل طبيب الإسعاف المناوب وأخذ مسحة لاختبار بي سي آر يتم قبوله في المركز حسب حالته الصحية حيث خصص الطابق الأول للمشتبه والمصاب بفيروس كورونا من الرجال والطابق الثاني للنساء وعدد الأسرّة في كلا الطابقين 14 سرير للمشتبه و56 للمصاب.

وأشارت خلف أنه يوجد غرفتين لقسم العناية المركزة إحداها في الطابق الأول والأخرى في الطابق الثاني مجهزتان بـ 12 سرير و13 منفسة (جهاز تنفس اصطناعي) وجهاز تخطيط قلب و4 صوادم كهربائية وثلاثة أجهزة لمص المفرزات والطابق الثالث مخصص للصيدلية التي تحتوي على الأدوية الخاصة بفيروس كورونا مثل مثل فيتامين سي وحبوب أزيترومايسين و سيتامول وسيرومات وأدوية أخرى للتخدير أضافة إلى وجود المعقمات و الكمامات والألبسة الخاصة بمريض وممرض الكورونا.

وقدرت منى عدد كوادر المشفى بـ (70موظف) منهم 14 ممرض 10 فني تخدير 10 فني مخبر إضافة إلى وجود ثلاثة من فني أشعة ويتوزع العدد الباقي على أقسام التعقيم والاستقبال وعاملات وعمال نظافة ومطبخ ويتم تغير الدوام كل ثماني ساعات أي ثلاث مناوبات في المركز لليوم الواحد ويوجد في المركز سيارتي إسعاف للحالات الطارئة جداً.

كما يتواجد أربعة أطباء مناوبين على مدار 24 ساعة و3 أطباء أخصائين أمراض الصدرية وأطباء قلبية وآخرين حسب حاجة مريض المصاب بالفيروس

وأكدت منى أن عدد الإصابات بكورونا ازدادت بشكل ملحوظ بعد تاريخ 25 -2-2021 حيث يستقبلون في المركز ليوم واحد من 14 – 24 مريض منوهة أن المريض يتم قبوله بحالة حرجة بعد تدهور صحته في عزله المنزلي .

وكشفت خلف أن المخبر لايعمل لعدم توافر الأجهزة فيما يتم إرسال تحاليل المصابين بكورونا إلى مخبر مشفى القلب والعين ومسحات بي سي آر إلى مستوصف أم الفرسان الخاص بذلك.

من جهته محمد كوباني مدير المركز قال إن كل خدماتهم الصحية في الوقت الحالي تتركز في تقديم الرعاية الصحية لمصاب الً”كورونا” لإنهم لايعلمون متى سينتهي الفيروس مؤكداً لـ”ولاتي نيوز” أن القادمين من إقليم كردستان العراق ولبنان ودمشق عبر المطارات والمعابر والبولمانات هم السبب الرئيسي لازدياد وانتشارعدد الإصابات.

ونوه كوباني أن المصابين بفيروس كورونا هذه الفترة مختلفون تماماً عن الفترات الماضية حيث يتدهور حالة المصاب بكورونا بشكل سريع جداً كما يصاب به الأشخاص بأعمار (17-20)سنة والمركز ليس لديه أجهزة وتقنيات المتطورة ليتم تشخيص الفيروس هل هو السلالة المتحورة لفيروس كورونا أم لا.

وأن فرض الحظر التجوال مشكلة في الوقت الحالي بسبب تردي الواقع الاقتصادي للمنطقة حسب تعبيره

ودعا كوباني المواطنين إلى الذهاب إلى المركز في بداية ظهور أعراض الفيروس وعدم الإهمال بتاتاً ومنع التجمعات مثل الأعراس وخيم العزاء وإغلاق المعابر لفترة وارتداء الكمامة والحفاظ على مسافة التباعد الاجتماعي وزيادة التثقيف الصحي للحد من انتشارفيروس كورونا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى