الشريط الإخباريتقارير

تركيا وروسيا تخوضان حرب المعابر ضد الإدارة الذاتية

ولاتي نيوز

تستمرُّ المعابر التي تربط مناطق الإدارة الذاتية بمناطق سيطرة النظام السوري بالاغلاق منذ نحو أسبوع، في وقت يشهد فيه معبر سيمالكا الحدودي حركة تجارية محدودة.

مراسل “ولاتي نيوز” في منطقة ديرك أوضح أن الحركة التجارية لمعبر سيمالكا الحدودي أغلبها باتجاه تصدير البضائع مشيرا أن حركة الاستيراد محدودة جدا واقتصرت على عدد قليل من الشحنات خلال الأيام الماضية.

وبالنسبة للمواد الغذائية الرئيسية تعتمد مناطق الإدارة الذاتية بشكل رئيسي على التجارة مع النظام السوري لاسيما الخضار والفواكه بسبب تكلفتها المرتفعة من جانب إقليم كردستان حيث أن الإقليم ليس البلد المنتج.
وترتّب على إغلاق النظام السوري لمعابره التي تربط مع مناطق الإدارة الذاتية ارتفاع أسعار بعض المواد الغذائية مثل البندورة حيث وصل سعرها إلى 3 آلاف قبل أن ينخفض السعر منذ يومين إلى ألفي ليرة.
الرئيس المشترك لهيئة الاقتصاد في الادارة الذاتية أوضح، في تصريح، ” أن هدف النظام السوري من إغلاق المعابر الحدودية هو زيادة الرسوم الجمركية على البضائع الداخلة إلى مناطق الادارة الذاتية.
فيما تحدثت مصدر في الإدارة الذاتية لـ”ولاتي نيوز” عن تنسيق روسي- تركي بهدف فرض حصار على الإدارة الذاتية من خلال إغلاق معابر النظام مع الإدارة الذاتية بالتزامن مع ضغوط تركية على إقليم كردستان ضمن هذا السياق.

المصدر أشار إلى أن إغلاق النظام معابره مع الإدارة الذاتية جاء بالتزامن مع الإعلان عن فتح المعابر التي تربط مناطق النظام السوري مع المناطق التي تسيطر عليها الفصائل المسلحة الموالية لتركيا.
يبدو أن أنقرة وموسكو تحاول أن استخدام السلاح الاقتصادي للاستفادة منه على مستويين، الأول تغطية فشل كل منهما في تلبية احتياجات الأهالي في المناطق الخاضعة تحت سيطرتهما والثاني هو السعي للأحداث اكبر قدر ممكن من الفوضى في مناطق الادارة الذاتية في وقت تبدو فيه الادارة الذاتية أقرب من اي وقت للمشاركة في الحل السياسي للأزمة السورية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى