الشريط الإخباريتقارير

عمالة الأطفال.. وباء يهدد سلامة المجتمع رغم تعاميم مكتب حماية الطفل

ولاتي نيوز- هورين حسن
تشكّل عمالة الأطفال وتسرب الأطفال عن المدارس وتأثرهم بمفرزات الأزمة السورية على مختلف المستويات بما فيها المستوى العسكري أحد أهم التحديات التي تواجه المجتمع السوري.

مكتب حماية الطفل في المجلس التنفيذي لشمال وشرق سوريا كان قد أصدر تعميما قبل أيام صنف فيه عمالة الأطفال وحدد شروط عمل الطفل.

وجاء التعميم بعد سلسلة من النقاشات والاجتماعات مع هيئتي التربية والتعليم والشؤون الاجتماعية والعمل ومكتب الشؤون القانونية ومكتب الإعلام ومع هيئات المرأة والاقتصاد والزراعة والصحة.
وبحسب ما أوضح خالد جبر الرئاسة المشتركة لمكتب حماية الطفل أنه صنف عمالة الأطفال حسب نوع العمل إلى1- عمالة خطيرة وخطيرة جداً مثل ( أعمال الحفر والبناء التي تحتاج مجهود عضلي شاق والأعمال والتي تتم في الارتفاعات العالية جداً وفي المناطق الضيقة والأقبية والأعمال و تحت الأرض وفي المناجم أو ذات الحرارة والبرودة الشديدة و في مناطق الاشتباكات او القريبة منها أو من حقول الألغام والتعامل مع الآلات الكبيرة والميكانيكية الحادة وأعمال التحميل للأوزان الثقيلة إضافة الى التسول”

2- الأعمال التي يجب مراقبتها وضبطها( العمل مع الأسرة والأقارب والعمل في المنطقة الصناعية و المحال التجارية و المعامل والعمل في الزراعة بشقيها النباتي والحيواني )

3- الأعمال الإيجابية وهي (العمل في البرمجيات وصيانة الحاسوب والهواتف النقالة وفي المكتبات ومحلات الطباعة والخط والرسم والعمل في الصيدليات وضمن مكاتب الترجمة)

وقال جبر لـ”ولاتي نيوز”: أنه حدد التعميم سن العمل للأطفال وفق الفئات التالية 1- يمنع عمل الأطفال تحت سن 10 سنوات منعاً باتاً

2- الأطفال بين سن (10-15) سنة يسمح لهم العمل وفق الشروط التالية: ألا يكون نوع العمل من الأعمال الخطيرة والخطيرة جداً وبعد موافقة ولي الأمربالنسبة للأطفال المصحوبين من ذويهم وموافقة مكتب حماية الطفل وتقرير من اللجنة المختصة يوضح الحالة الصحية للطفل مصدق من مكتب حماية الطفل وأن يكون وقت العمل خارج أوقات الدوام الرسمي للمدرسة وتحديد ساعات العمل ب 5 ساعات فقط من ضمنها ساعة واحدة استراحة وكذلك يمنع منعاً باتاً عمل الأطفال ليلاً

3- الأطفال بين سن(15 -18) سنة يسمح لهؤلاء الأطفال العمل بشرط مثل إثبات تجاوز سن 15 سنة أو إبراز شهادة إنهاء مرحلة التعليم الإلزامي وعدم العمل في الأعمال الخطيرة والخطيرة جداً وألا تتجاوز مدة العمل 6 ساعات يوميا تتضمن ساعة استراحة وكذلك يمنع العمل ليلاً

وأوضح جبر أن هناك شروط لعمل الأطفال منها :إلزم كل صاحب عمل يستخدم طفل دون سن الثامنة عشر بمنحه بطاقة تعريفية تثبت بأنه يعمل أو يتدرب لديه توضع عليها صورة الطفل صادرة من مكتب حماية الطفل في الادارة الذاتية تجدد كل عام ميلادي ويحظر تشغيل الطفل أيام العطل الأسبوعية والعطل الرسمية.

وأضاف جبر “ومن مهام صاحب العمل تأمين عودة الطفل الى بيته لحفظ سلامة الأطفال العاملين لديه كما يجري الفحص الطبي قبل إلتحاق الطفل بالعمل للتأكد من سلامته الصحية وقدرته على تأدية العمل الذي يلتحق به ويعاد الفحص دورياً مرة كل سنة ميلادية على الأقل”.

وتابع جبر “يلتزم صاحب العمل أيضاً بحماية الطفل من كل الأضرار البدنية والنفسية الناتجة عن العمل خلال فترة عمله و توفير جميع احتياطات الصحة والسلامة المهنية وتدريب الأطفال العاملين على استخدامها وتأمين الشروط الصحية والوقائية في حال انتشار الأوبئة”.

وأكد جبر على أنه يتوجب على كافة هيئات ومكاتب المجلس التنفيذي والإدارات الذاتية والمدنية في شمال وشرق سوريا الالتزام الكامل بمضمون التعميم وإصدارها تعميمات داخلية حسب مقتضيات عملهم بتنفيذ مضمون عمالة وعمل الأطفال وسيتابع مكتب حماية الطفل في النزاعات المسلحة كافة الاجراءات المتخذة من الهيئات الذاتية والمدنية بهذا الخصوص.

خلال السنوات الحرب الدائرة في سوريا قتل واستشهد العديد من السوريين وهجر الآلاف من أبناء مدن سري كاني وكري سبي وعفرين ونزح الكثير من العوائل من المحافظات السورية إلى مناطق شمال وشرق سوريا وتدهور الواقع الاقتصادي للمنطقة وزيادة نسبة الفقر جميعها أسباب أدت إلى عمالة الأطفال وحرمانهم من أبسط حقوقهم كالتعليم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى