الشريط الإخباريتقارير

الإدارة الذاتية تواجه خطر فقدان الدعم الأمريكي إذا فشلت المفاوضات بين الطرفين الكرديين ولاتي نيوز

ولاتي نيوز

تواجه الإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا خطر انقطاع الدعم الأمريكي عنها في حال فشل المحادثات بين المجلس الوطني الكردي وأحزاب الوحدة الوطنية وفق ما صرّح به قيادي في المجلس الوطني الكردي.

وتسعى الولايات المتحدة إلى المضي في مشروعها بترتيب الواقع السياسي والإداري في شمال وشرق سوريا، من خلال إعلانها المستمر بعزمها انجاح مساعيها في المفاوضات بين المجلس الوطني الكردي وأحزاب الوحدة الوطنية.

وأفادت مصادر إعلامية أن المبعوث الأمريكي في سوريا ديفيد براونستين عقد عدّة اجتماعات مع قادة الأحزاب الكردية ونقل اليهم رغبة بلاده في انجاح المحادثات بين الطرفين الكرديين.
وبحسب ما نقلته صحيفة الشرق الأوسط أشارت إلى أن هدف واشنطن من الاستمرار في الوساطة بين الطرفين الكرديين هو تشكيل وفد كردي موحد يضم، إلى جانب أحزاب «المجلس الوطني الكردي، «حزب الاتحاد الديمقراطي» السوري وأحزاب «مجلس سوريا الديمقراطية».

 

ونقلت “الشرق الاوسط” عن أوسو انه في حال لم يتم التوصل إلى توافقات سياسية، فإن الولايات المتحدة ستعيد النظر في دعمها للإدارة الذاتية.

أوسو تحدث أيضا عن تعرض رفاقهم لملاحقة الأمنية وتعرض مكاتبهم للحرق وضرورة العودة إلى إجراءات بناء الثقة مؤكدا أنه ليس لديهم شروط مسبقة للعودة إلى المفاوضات.

وبحسب أوسو فإن هناك خمس نقاط خلافية تعيق التوصل إلى اتفاق شامل وهي مسألة التعليم، ودخول بيشمركة روج، وأن تكون الإدارة الذاتية بمعزل عن التدخلات الخارجية، وأن تكون مشاركتهم فعالة في الإدارة وكذلك الكشف عن مصير المفقودين.

وكان القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية، مظلوم عبدي، قد أكد في تصريح سابق أن مسألة دخول بيشمركة روج ليست مسألة خلافية وأن حلها سيكون من خلال اتفاقية دهوك بين الطرفين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى